الجمعة، 5 يونيو، 2009

إطلاق مشروع مبادرة المرصد الإعلامي العربي لمكافحة التبغ.







لأول مرة في العالم العربي..
إطلاق مشروع مبادرة المرصد الإعلامي العربي لمكافحة التبغ.
القاهرة: عادل الدغبشي – عمر الحياني:
أعلنت اليوم مؤسسة باب شرق للبحوث الإعلامية، ووكالة الخليج للإعلام والاتصال، عن إطلاق، مبادرة مشروع المرصد الإعلامي العربي لمكافحة التبغ، من أجل دعم وتوجيه الأداء الإعلامي العربي لمكافحة التبغ، وتكوين علاقة وطيدة بين وسائل الإعلام من جانب والجمعيات والمنظمات والهيئات العاملة في مجال مكافحة التبغ من جانب آخر. جاء ذلك خلال ورشة العمل الاقليمية التي تعقدها الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بالقاهرة.
وبحسب رئيس مجلس أمناء مؤسسة باب شرق الدكتور ناصر الجيلاني، فإن المرصد يهدف إلى رصد الأداء الإعلامي فيما يتعلق بمحاربة ا لتبغ،ورصد الإعلانات والمواد شبة الإعلانية المروجة للتبغ، إلى جانب تقديم الدعم والمشورة للإعلاميين في مجال محاربة التبغ، ووضع الخطط الإعلامية اللازمة على المستوى العربي بالتشاور مع المؤسسات المعنية بمكافحة التبغ ، وكذلك الإعلاميين المهتمين بمكافحته.
كما سيركز المرصد على تشجيع وتوسيع دائرة الإعلاميين المهتمين بمكافحة التبغ، والمساهمة في التوعية بمخاطر التدخين والتدخين السلبي، والمساهمة في التحذير من المخاطر المشجعة على انتشار التبغ.
ويؤكد الدكتور الجيلاني، على أن آلية العمل في المرصد ستعتمد على تشكيل نواة لفريق إعلامي عربي للإشراف على تنفيذ الخطة، إلى جانب إطلاق موقع إلكتروني للتعريف بالمبادرة ورصد الأداء الإعلامي في هذا الشأن.
كما سيعمد المركز إلى الإشراف على استطلاعات الرأي المتعلقة بمجال محاربة التبغ، وإصدار التقارير السنوية لتقييم الأداء الإعلامي في هذا المجال، وإصدار النشرات الإعلامية الالكترونية لرصد الأداء الإعلامي والقرارات الحكومية وتحركات المجتمع المدني في مجال مكافحة التبغ بالتنسيق والتعاون مع الجمعيات والمنظمات والهيئات ذات الصلة.
ونوه الجيلاني إلى المرصد سيقوم بإنتاج أعمال إعلامية تستهدف دعم محاربة التبغ بشكل مباشر، ودعم خلق التحالفات الدولية والاقليمية الناشطة في نفس المجال، والتركيز على تنظيم المؤتمرات والتظاهرات الداعمة لمحاربة التبغ.
كما أعلن رئيس مجلس أمناء المؤسسة عن إطلاق جائزة سنوية لأفضل الأعمال الإعلامية في مجال مكافحة التبغ.
الجدير بالذكر أن أطلاق مبادرة مشروع المرصد العربي لمكافحة التبغ، ستتم بالشراكة مع عدد من الجهات الدولية والإقليمية ذات الصلة، مثل تحالف الإتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ، ومنظمة الصحة العالمية، وجامعة الدول العربية، إلى جانب وزارات الصحة العربية ومنظمات القطاع الخاص ذات الصلة، وغيرها من الهيئات والمؤسسات المعنية بهدف المبادرة.

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/