الاثنين، 27 يوليو، 2009

لكسمارك تطرح محاكي البيئة في إطار حملتها اطبع أقل، ووفر أكثر



لكسمارك تطرح محاكي البيئة في إطار حملتها اطبع أقل، ووفر أكثر

دبـي: عمـاد سـعد:
قامت لكسمارك العالمية والمتخصصة في توفير حلول وخدمات الطباعة بدعم حملتها للحفاظ على البيئة وذلك من خلال إطلاق محاكي البيئة- eco-simulator للمستهلك والمستخدم في المنزل بهدف زيادة الوعي والتركيز على أهمية تطبيق عادات الطباعة الجيدة التي تقلل من العوامل والآثار السلبية. وتسمح هذه الأداة التعليمية الجديدة للمستهلكين بالتقدم نحو مستقبل مستدام وتقليل الأثر البيئي من خلال تحسين نظم الطباعة وتدفق المستندات. ، وتتوافر حاليا لمستخدمي الأعمال الصغيرة وإدارة الأعمال من المنزل عبر الموقع الالكتروني الخاص
http://www.xxxx.com/
وتشير الإحصائيات إلى أن استهلاك الطاقة يرتبط بتقنية المعلومات ومن خلال الدراسات الناتجة عن تحليل دورة حياة لكسمارك باتت تؤكد على أن أغلب التأثيرات البيئية للطابعة تأتي فعليا من استهلاك الورق، مقارنة بحوالي 10 % بسبب فقدان الطاقة. وبالمثل، تساهم مرحلة الاستخدام بنسبة كبيرة تتراوح ما بين 55 % وحتى 68 % من إجمالي تأثيرات طابعات الإنكجيت ذات الوظائف المتعددة.
وبعد تطوير لكسمارك محاكي البيئة للأعمال، قامت لكسمارك بتوفير أداة للمستهلكين، حتى يتسنى لكل من الجماعات والأفراد التعرف على مدى تأثير الأساليب والعادات الخاصة بالطباعة واستهلاك الأوراق، سلبيا على التغييرات المناخية واستنزاف الموارد والتلوث بصفة عامة. وبهذه الطريقة يمكنهم العم على تقليل الآثار السلبية على البيئة وتعزيز حملة لكسمارك للطباعة أقل والتوفير بشكل أكثر.
ويقوم محاكي البيئة بحساب التأثير البيئي لطباعة المستخدم، ويربطها بنسبة الاحترار العالمي وتلوث الآوزون، كما يقدم حجم الموارد الغير متجددة التي تتضمنها العملية، وهذا أمر في غاية الأهمية لمعرفة التأثير الفعلي لطباعة كل مستخدم على حدة وكذلك لمساعدة المستهلكين على تقليل الآثار السلبية الخاصة.
وحتى يساعد المستخدمين على طباعة أقل وتوفير أكثر، يطلب محاكي البيئة من المستخدم الإجابة على بعض الأسئلة البسيطة حول العادات المتبعة في الطباعة:
1- هل تستخدم الطباعة على وجه واحد أم على وجهين؟
2- هل تستخدم الطباعة لمرة واحدة أو لمرتين؟
3- هل تحتفظ بالطابعة خلال ثلاث سنوات أم تمدد استخدامها لخمس سنوات؟
4- هل تستخدم الطباعة لاسلكيا؟
5- كيف تستخدم طابعة لكسمارك الخاصة بك؟ (الطباعة على الوجهين، خرطوشات (كارتريدج) ذات قيمة عالية وغيرها من الأسئلة ذات الصلة بعملية الطباعة وكيفية استخدام الطابعة ؟
وبعد ذلك يحسب محاكي البيئة عادات المستخدم في الطباعة بناءا على تحليل دورة الحياة الخاصة بطابعة لكسمارك، مع الوضع في الاعتبار جميع مراحلها الحياتية بدءا من التصنيع وحتى التوقف عن العمل، ثم جمع النتائج في تأثير طباعة لمدة عام لثلاث تأثيرات بيئة هامة. وتوضح فوائد وسلوكيات الطباعة الجديدة بموضحات بسيطة يسهل فهمها.
وتم اعتماد تحليل دورة الحياة من أحد الجهات المستقلة باستخدام إحدى عشر مؤشرا: استنزاف الموارد الغير متجددة، الطاقة الأساسية الغير متجددة، نسبة الاحترار الكوني المتوقعة، استنزاف طبقة الآوزون، تأكسد الكيمياء الصوتية، تلوث الماء، السموم البشرية، التسمم المائي في المياه العزبة، الرواسب المائية السامة في المياه النقية، سموم التربة البيئية)
وأوضحت بياتريس مارنيف، مديرة الشؤون المستدامة في لكسمارك في أوروبا الشرق الأوسط وأفريقيا قائلة: " لكسمارك محاكي البيئة- eco-simulator يمكنه التعامل مع المستهلكين لمساعدتهم على تحديد أفضل الأولويات من ناحية الجهود البيئية، ومساعدة أصحاب الأعمال على تقليل الطباعة وزيادة التوفير. وعلى الرغم من أن الورق يعد صاحب التأثير الأكبر نسبيا، إلا أن التزام لكسمارك بطرح منتجات طويلة المدى بما يتناسب مع احتياجات المستخدمين من أصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة من المنازل، يؤكد مسئولية لكسمارك نحو البيئة من خلال اعتماد منتجات تهدف إلى تقليل الآثار البيئية السلبية والسموم، والحد من استهلاك الموارد الطبيعية كالماء والطاقة والانبعاثات (غاز المنزل الأخضر، انبعاثات ثاني أكسيد الكربون) وتقليل الفاقد".
تلتزم لكسمارك بالمسئوليات البيئية، كما أطلقت عددا من البرامج نحو الاستدامة على المستويين الداخلي والخارجي مثل مواصفات المنتج البيئي وبرامج إعادة التدوير للمستخدم".
ويمكن لمستخدمي الطابعات اتباع خطوات بسيطة لتقليل الآثار السلبية على البيئة:
1- الاشتراك في طابعات منزلية من خلال تقنية الطباعة اللاسلكية
2- استخدام خاصية الطباعة على الوجهين لتوفير الورق
3- البحث عن ضمان طويل للطابعة لزيادة فترة صلاحيتها
4- البحث عن تصميم طابعة صديق للبيئة
5- تطوير كفاءة الطابعة من خلال إطفائها بعد الاستخدام
6- استخدام برمجيات مثل لكسمارك ويب تول لطباعة صفحات الإنترنت بتكاليف أقل
7- الطباعة في وضع المسودة لتقليل كمية الحبر المستخدم
8- استخدام خرطوشات (كارتريدج) لكسمارك إكس إل لناتج أعلى للحبر
9- إعادة الطابعة إلى نقطة التجميع الخاصة
10- الاستفادة من خدمة تدوير خرطوشات لكسمارك المجانية
وتابعت مارنيف: "ومن خلال أحدث برامجها، تطور لكسمارك نفسها لمساعدة المستخدمين على طباعة أقل وتوفير أكثر، وتوفير السبل والطرق التي تساعد المستخدمين على فهم وتغيير عادات الطباعة الخاصة وملاحظة الفرق".

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/