الأحد، 26 يوليو، 2009

الموت بالأوراق النقدية


تنقل العدوى بأمراض فيروسية وبكتيرية قاتلة..الموت بالأوراق النقدية. السبت 25 يوليو 2009
(السياسية)-عادل الدغبشي:
قبل أن تقرأ، هل بالإمكان أن تدس يدك في جيبك، لتطمئن على نقودك! الآن وبعد أن أخرجت يدك؛ اسأل نفسك: كم من الأوراق النقدية لمستها يداك هذا اليوم؟ كم عدد الأيدي التي تناولت هذه الأوراق وتبادلتها فيما بينها؟ هل كانت الأيدي كلها نظيفة؟ ما هي الرائحة الغريبة المتغيرة للنقود؟ هل هناك خطورة حقيقية على صحة الإنسان بفعل تداول العملة بين الأيدي الملوثة؟ ومن هو ذلك الحبيب المتّيم الذي خط بعض كلمات حبه على ورقة نقوده، لكن الأيام أرغمته على خيانتها فأنفقتها بلا تردد؟ والآن هناك سؤال أود أن أقدمه لك: في الوقت الذي توفر النقود كل احتياجاتك ومطالبك، هل يمكن أن تتحول من نعمة إلى نقمة؟
إليك الحقيقة: رغم أن الناس لا يأكلون النقود، إلا أن العملات الورقية تشكل خطورة كبيرة على صحة الإنسان، وأنها -بسبب سوء استعمالها- تصبح وسيلة فاعلة لنقل الأمراض الخطيرة.

إن ما يؤكد ذلك هو تقرير طبي نشرته مجلة "ساذرن ميديكال" الأميركية المتخصصة ذكرت فيه "أن النقود يمكن أن تكون ناقلا لأكثر لأنواع من الأمراض الخطيرة، وتبين للباحثين إثر جمع أوراق نقدية وفحصها أن 94 في المائة منها تحمل فيروسات لالتهابات خطيرة تصيب الجهاز التنفسي، وتسبب أنواعا مختلفة من الحساسية، ولقد اعتبر مثل ذلك الاكتشاف أساسا لاقتراح باعتماد "العملة الذكية" عبر مجموعة من الإضافات تجعل الأوراق النقدية أكثر مقاومة للميكروبات.


ليس بالأمر الخفي، أن كثيرا من الباعة يتركون النقود في أدراج خشبية متسخة، أو أكياس ورقية فيها أتربة، ومنهم من يضعها في أوانٍ معدنية تتجمع عليها الحشرات، خاصة لدى تجار الخضروات والفواكه واللحوم والأسماك. وتعد بعض فئات الجماهير أكثر تلويثاً للأموال، مثل العاملين في محطات الوقود والتشحيم، والعمال في المصانع, وورش صيانة وإصلاح السيارات وغيرها من الأنشطة. ولو التقطنا حالة واحدة من هذه الحالات لأدركنا على الفور ما تتعرض له العملات من ملوثات، وكيفية انتقال العدوى إلى الإنسان بسهولة.


ربما هناك أمر آخر ساهم في جعل النقود وسيلة فاعلة في نقل عدوى الأمراض، وهو سطحها الخشن، بحسب استشاري الباطنية والأمراض المعدية، الدكتور محمد عامر، والذي يقول: "نظراً لتداول العملات الورقية بين فئات متعددة عن طريق الأيدي، ونظراً لخشونة سطح بعض العملات الورقية، فإن التصاق الميكروبات والطفيليات بها يكون أسهل، ومن ثم نقل الأمراض بأسرع وأسهل الطرق للبشر، وأخطرها الأمراض الجلدية والأمراض الوبائية مثل الالتهاب الكبدي الوبائي وميكروبات الحمى التيفودية".


مخاطر قاتلة:
إلا أن سلسلة الأمراض التي تنقلها العملات الورقية طويلة تحددها أخصائية علم الميكروبات والأمراض المعدية الدكتورة هناء عبد الفتاح في نوعين من الأمراض: أولهما الأمراض البكتريولوجية، وتمثلها الميكروبات التي تعيش في فم الإنسان المصاب وحلقه. وتنتقل عن طريق وضع العملات في فم الإنسان المصاب، كوضعه العملات الورقية بين شفتيه، فتنقل هذه العملات الأمراض البكتريولوجية المعدية، ومنها فيروس الالتهاب الكبدي، وميكروب الحمى التيفودية، وميكروب النزلات المعوية الحادة مثل السالمونيولا، والدوستناريا الباسيلية، والميكروبات السبحية والميكروبات العنقودية.
أما النوع الثاني فهو الأمراض الطفيلية، كبويضات الدودة الدبوسية "اكسيورس" وبويضات الدودة الشريطية القزمة والأكياس الجيارديا والأكياس الأميبية المسببة للدوسنتاريا المعوية والنزلات المعوية وبويضات الإسكارس، وتسبب العملات إلى جانب هذين النوعين من الأمراض بعض الأمراض الفطرية التي تصيب الجلد والأصابع مثل "التينيا" والجرب.


ملوثات متعددة:
إن "السواد الأعظم من الناس يمرون بمشاكل عدة تتعلق بالفيروسات والبكتيريا المعدية، والتي تقع أغلبها بسبب قلة الوعي. حيث أن أكبر المخاطر المتعلقة بالعملات الورقية تكون ناتجة عن الأشخاص الأميين ذوي الخبرات الضعيفة فهم لا يقتنعون بوضع العملات في محافظ أو حتى في حقيبة خاصة، فالكثير منهم يقوم بوضع المال في ملابسهم الداخلية أو حتى تحت السجاد، ومنهم من يضعها في علب الطعام المعدنية، وقد تتعدد الأماكن التي يحفظون فيها أموالهم. مما يتسبب في ظهور روائح كريهة منها، وقد تؤدي إلى اهترائها.
أخصائي الأمراض المعدية، الدكتور سعيد عقلان يتناول القضية من زاوية استعمال العملات على اختلاف أنواعها، فيشير إلى أن هناك سوء استعمال غريب من جانب قطاعات كبيرة من الجمهور لما يقع بين أيديهم من عملات ورقية أو معدنية، فالبعض يسيء إلى العملة ويتعمد تلويثها معتقدًا أنها ملكًا خاصاً به أبد الدهر"، ويرى عقلان أن "مصادر تلويث العملة عدة، منها أولئك الذين يتبادلون عبارات الحب والغزل والتهاني عبر الأوراق المالية، وبعضهم يغالي، فيعطر الكلمات، بخاصة ببعض العطور الزيتية التي تترك أثرها على النقود وتكسبها رائحة متغيرة كلما انتقلت من يد إلى يد أخرى. وبعضهم الآخر يحرص على وضع شعار أو ختم أو بصمة خاصة على العملات، وكثير من الشباب يلطخ العملة بدماء أصبعه تعبيرًا عن الحب بينما قد تغالي الفتاة فتطبع شفتيها على الورقة المالية مستعملة في ذلك ما بدا لها من مكياج.
ويشير الدكتور عقلان إلى أن "العملات المعدنية قد تكون أقل خطراً من الورقية لنعومة ملمسها، وعدم تعرضها للصدأ أو التأكسد كما يحدث لنوعيات من المعادن كالنحاس مثلاً. لكن هذه العملات لها خطورتها على الأطفال إذا وضعها طفل في فمه، وأخذها آخر ووضعها في فمه، لأنها تنقل بسهولة أي مرض من الطفل المصاب إلى الطفل السليم. وقد تنزلق العملة فتسد القصبة الهوائية للطفل، وتؤدى إلى الوفاة بعدما تحدث له اختناقاً. أما ابتلاعه العملة فهو أقل خطورة وأكثر شيوعًا حيث تمكن الطب من علاج هذه المشكلة. وغالبًا ما تخرج العملة مع عملية البراز".




فئات أكثر عرضة:
لعله مع التأكيد الجازمة بأن العملات الورقية وسيلة فاعلة وناجعة في نقل الأمراض المعدية، وتقل الحالة مع العملات المعدنية، فإنه يتضح جليا بأن هناك فئات أكثر عرضة لتلك العدوى، وهم العاملون في القطاعات المصرفية، حيث يتم تعاملهم طيلة أوقاتهم مع النقود الورقية، ترتيب وعد وفرز، وغيرها.
الموظفون والموظفات في أي بنك وخاصة من يعمل في مجال صرف العملات الورقية هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهابات جلدية جراء استخدام هذه العملات الورقية". وبينت أن كثيرا من أطباء الجلدية يؤكدون أن النقود تسبب أنواعا من الحساسية عند التلامس باليدين.
حيث تؤكد الدكتورة هناء عبد الفتاح "أن الصرافين عرضة للإصابة بالفيروسات والفطريات لأنهم يستخدمونها بصورة أكبر من الأفراد العاديين, وأن هناك فطريات تسمى "التينيا" يسهل انتقالها عبر العملات الورقية، وتنتقل من الأظافر إلى اليدين، ومن ثم إلى باقي الجسم، وقد يصاب الإنسان بفيروس "هيربس" البسيط، ويتحول إلى جرح بسيط ثم التهاب واحمرار وتقشر باليدين".
ورغم أن الدكتورة هناء بينت أن من الطرق والاحتياطات الوقائية لدى موظفي البنوك والمصارف، هو ارتداء قفازات بلاستيكية، إلا أنها في نظر الصرافين غير مجدية، لأنها تعيق عملية عد الورق، والتي لا زالت تستخدم فيها الأيدي بصورة كبيرة رغم وجود آلات عد النقود. والحل الحاصل حاليا هو وضع معقم للأيدي كحل مؤقت، وقيام بعض الموظفين بغسل الأيدي بشكل مستمر، لتفادي انتقال الجراثيم.


حلول مؤقتة:
المشكلة بهذه الصورة خطر يؤرق من يعي خطورة الموقف، لذا كان من الضروري البحث في سبل التخفيف من حدة هذه الخطورة، فأسباب التلوث والعدوى هي مشكلة البشر، لذا لابد من حلها والقضاء عليها حتى إذا كان التحكم فيها صعباً فلابد من توقيع الكشف الطبي الدوري على العاملين في الأماكن الجماهيرية، مع التركيز على الباعة المتجولين والعاملين في محطات البنزين والأسواق على اختلافها.
وبالنسبة إلى العملات يفضل أن تكون مادة تكوينها بلاستيكية خفيفة تمنع تشربها للمياه وبالتالي تقل فرص التصاق الميكروبات بها، كما هو جار في بعض الدول المتقدمة وهو ما جعل التعامل بالفيزا كارد أمرًا شائعًا الآن. وعلى الرغم من ذلك، تظل أصبع الاتهام موجهة إلى الناس أنفسهم باعتبارهم الملوث الرئيس للعملات.

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/