الاثنين، 31 مايو، 2010

260 مليون شجرة بن في اليمن

260 مليون شجرة بن في اليمن !!!!

عمر الحيــــــــــــاني -نشرت بصحيفة الثورة تاريخ 27-5-2010م

ليست أحلام وردية ولا شطحات قات "صوتي" قد تذهب بتفكيرك فوق المستحيلات ولكنها أفكار ربما تتحول إلي حقائق في عالم أصبح الخيال يتحول لواقع, ولكننا لا نبتعد كثيرا عن الواقع وسوف نظل بالعالم الحقيقي لشجرة البن حيث يعتبر البن السلعة الثانية في حجم التداول العالمي بعد النفط ويصل إيرادات مبيعاته السنوية في الأسواق العالمية إلى نحو 70 مليار دولار.

ومع هذه الأهمية العالمية للبن نجد أن البن اليمني واجهته خلال العقود الماضية تراجع كبير في الإنتاج وصل إلي حد أننا أصبحنا نستورد البن من دول أخرى مع أن التطورات التقنية والزراعية استطاعت أن تغير كثير من المتناقضات في تحقيق الاكتفاء الذاتي فدول عديدة حققت نجاحات في زراعة بعض الأصناف التي تناسبها بل إن دولة كهولندا استطاعت أن تتخطى المناخ بالزراعة الكهربائية وتتحول لدولة تصدر الخضروات في فصل الشتاء لعدة دول حول العالم , أما في عالمنا العربي فدولة الإمارات العربية المتحدة على صغر حجم الرقعة الزراعية لديها تملك أكثر من 40 مليون شجرة نخيل ما يعادل 6% من الإنتاج العالمي بل إن مدينة أبو ظبي وحدها تمتلك 33مليون شجرة نخيل .

وواقعنا يقول أننا نملك 260مليون شجرة قات تتربع على (146000هتكار ) تستنزف 50%من المخزون المائي والنتيجة دمار للبيئة واستنزاف للمياه وإهلاك للصحة وسرطانات تفتك بنا واقتصاد يترنح في ظل ضياع للوقت والجهد وتسرب في التعليم كل هذا الجنون للقات وحده وهو ما يجعلنا نقف بروح الحب لهذا الوطن الذي تحتوي سهولة وبطون أدويته ومدرجات جباله 260مليون شجرة قات تحاصرنا أينما حللنا وارتحلنا وترسم على وجوهنا حالة من البؤس والتخلف ترى إلي متى ؟ فدولة الصومال كادت أن تقضي عليه لولا دخولها في متاهة أمراء الحروب الأهلية .

فوقفة مع260مليون شجرة قات وتحويلها إلي 260 مليون شجرة بن ماذا سوف تكون النتيجة دعونا أولا نتأمل حجم الإنتاج اليوم من البن في اليمن التي أصبحت أسواقها تعج بالبن البرازيلي والإثيوبي وغيره فحجم المساحة المزروعة بأشجار البن لاتتعدى 34292))هكتار طبقا للإحصائيات الرسمية لعام 2008م بإجمالي إنتاج (18788)طن بحجم (0.55 للهكتار الواحد) بعائد يقدر 15مليار ريال .

أما لو كانت لدينا رؤية وإستراتيجية وإرادة لتغيير واقعنا والخروج مما نحن فيه فنظرة لموضوع استبدال القات بالبن فالنتيجة مدهشه بالفعل فمن المعروف أن إنتاج شجرة البن يتراوح إنتاج الشجرة الواحدة منها من 5كيلو إلي 15كيلو من البن العربي بغض النظر أن بعض الأشجار تنتج مرتين والبعض على مدار العام فلو قمنا بزراعة 260مليون شجرة بن فان الإنتاج لمتوسط 8 كيلو للشجرة الواحدة يصل إلي (2.080.000.000كيلو) إي ما يعادل (2,080,000طن ) وبما أن سعر طن البن في البورصة العالمية حوالي 3600دولار فيقدر العائد من ذلك (7.488.000.000دولار) يصل العائد المتوقع إلي 7ملياردولار ما يعادل واحد تريليون و600مليار ريال جدول رقم (1) توقعات الإنتاج

البيانات التقديرية لعائد إنتاج البن

260,000,000 عدد أشجار القات في اليمن طبقا لبعض الإحصائيات الرسمية

8 كم متوسط الإنتاج للشجرة الواحدة من الين

2,080,000,000 كم إجمالي إنتاج البن التقديري

1,000 الطن = ألف كيلو

2,080,000 إجمالي الإنتاج المقدر بالطن

3600 سعر طن البن حبشي حسب نشرات البورصة دولار

7,488,000,000 العائد بالدولار

225 سعر الصرف الريال مقابل الدولار

1,684,800,000,000 إجمالي العائد بالريال اليمني



هذه بعض التوقعات إذا تم استبدال شجرة القات بشجرة البن التي هي رمز اليمن السعيد - أن اليمن البلد الوحيد في العالم الذي تزرع فيه شجرة البن في ظل ظروف لا تتماثل مع الظروف المناخية التي تزرع فيه أشجار البن في مناطق أخرى من دول العالم التي يناسب مناخها زراعة شجرة البن، حيث يغلب على بيئة زراعة البن في اليمن ندرة المياه وقلة تساقط الأمطار واقتصارها على فصل الصيف وعدم كفاءة التربة في خزن القدر الكافي من هذه المياه، لان معظم الأراضي التي تصلح لزراعة البن جبلية وقليلة التربة ومع ذلك يتمكن المزارع في اليمن من الحصول على أفضل أنواع البن في العالم والمعروف بالبن العربي الموكا(نسبة إلي ميناء المخا),أما لو تم إضافة التقنيات الحديثة في زراعة البن سواء من ناحية استخدام طرق الري بالتنقيط وتجميع السحب وغيرها من الطرق الحديثة فان بن اليمن سوف يعود عليها بالدرر .

ليست هناك تعليقات: