الاثنين، 18 مايو، 2009

عالم أسترالي: فيروس انفلونزا الخنازير نتج عن خطأ مخبري


عالم أسترالي: فيروس انفلونزا الخنازير نتج عن خطأ مخبري
موقع :دوتشية

خطأ مخبري قد يكون وراء مرض انفلونزا الخنازير وفق عالم استرالي
رجح عالم أسترالي أن يكون ظهور فيروس انفلونزا الخنازير نتيجة لخطأ مخبري، في حين تعكف منظمة الصحة العالمية على دراسة هذه الفرضية وذلك بالتزامن مع تأكيد 63 حالة وفاة بهذا الفيروس في كافة أنحاء العالم.

رجح عالم أسترالي أن يكون فيروس أنفلونزا الخنازير قد نتج بصورة "غير متعمدة من جانب علماء كانوا يعملون على استنبات مزرعة فيروسية مخبرياً" بهدف اختبار أمصال ولقاحات جديدة. ونقل موقع "ساينس إنسايدر" الإلكتروني عن أدريان جيبس، عالم الفيروسات المتقاعد في الجامعة الوطنية الأسترالية، قوله اليوم الخميس (14 أيار/مايو 2009) إن حادثا مخبرياً قد يكون السبب وراء ظهور الفيروس الذي يجتاح العالم حاليا.

وأوضح الباحث الاسترالي جيبس، الذي ساهم في الأبحاث التي أفضت إلى إنتاج عقار التاميفلو المستخدم في علاج أمراض انفلونزا الخنازير، أنه صدم بالإعلان عن مصل للخنازير يحتوي على ثلاثة فيروسات مختلفة، مشيرا في الوقت ذاته إلى استعداده قبول من يثبت عدم صحة فرضيته. وفي هذه الأثناء يعكف متخصصون في مرض الأنفلونزا في منظمة الصحة العالمية على دراسة نظرية أن أنفلونزا الخنازير، وهي عبارة عن خليط من مادة جينية من الخنازير والطيور والإنسان، قد نشأت نتيجة تسرب من مختبر للأبحاث الفيروسية.

إجراءات وإحصائيات

إجراءات في المطارات لمواجهة فيروس انفلونزا الخنازيروفي سياق ذي صلة، اجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يوم أمس الأربعاء (13 مايو/أيار) مع نظرائهم من أمريكا اللاتينية لبحث مرض أنفلونزا الخنازير، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية العالمية والتغييرات المناخية. وأكد يان كوهوت، وزير الخارجية التشيكي، الذي ترأس بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي حاليا أن الهدف من هذه الاجتماعات هو بحث جدوى الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة مرض انفلونزا الخنازير وكذلك دراسة طبيعة المساعدات التي يمكن أن تقدم في هذا الإطار لمواجهة أخطار هذا المرض.

يذكر أن آخر إحصائية أعلنتها منظمة الصحة العالمية حول انتشار مرض انفلونزا الخنازير حتى أمس الأربعاء، بلغت 6298 حالة إصابة مؤكدة في 33 دولة، أما الوفيات فقد بلغت 63 حالة في كافة أنحاء العالم، وذلك حسب إحصائيات المركز الأوروبي للوقاية من الإمراض والسيطرة عليها. وأوروبياً احتلت أسبانيا صدارة قائمة الإصابات بتسجيلها 100 حالة، مقابل 68 حالة في بريطانيا و13 حالة في فرنسا و12 حالة في ألمانيا وتسع حالات في إيطاليا.


(هــــ.ع/د.ب.ا)
تحرير:عماد م. غانم

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/