الأربعاء، 8 أبريل، 2009

لغة العصر.. إعلام علمي بنكهة تنموية


لغة العصر.. إعلام علمي بنكهة تنموية
محمد السيد علي-اسلام اون لاين



منذ 100 شهر وتحديدا في يناير 2001 صدر العدد الأول من مجلة لغة العصر المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ لتقدم للجمهور العربي وجبة علمية خفيفة في صورة صحفية تصل لغير المتخصصين إلى المنازل، فتعالج أغلب المشاكل التي تصادف المستخدم في مجال تكنولوجيا المعلومات، وتوافيه بكل جديد في هذا المجال، ليس هذا فحسب بل تشجعه على الإبداع والابتكار، وتعمل على تمكينه من أدوات تنفيذ مشروعه الصغيرة.
عدد مارس 2009 هو العدد رقم مائة من المجلة التي تصدر عن مؤسسة الأهرام المصرية؛ لذا فقد جاء متضمنا عرضا لأبرز الملفات والقضايا التي طرحت على مدار 8 سنوات.. تم مواكبة كل جديد في عالم التكنولوجيا وتبسيطها حتى تصل بسهولة للمواطن العادي، بجانب تشجيع الأفكار الشابة، وهذا ما يميز خطابها الإعلامي التنموي الذي يجمع بين العلم والمعرفة واحتياجات الناس في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
في الميزان
أول أبواب العدد المئوي "ملف العدد" تعرض لمسيرة المجلة، وأبرز الملفات التي سبق أن طرحتها مثل كيفية شراء وتجميع مكونات الحاسب، وحلول لبعض مشكلات صيانة الجهاز، وناقشت أيضا الوسائط المتعددة، وتقنيات واتجاهات الإنترنت، بجانب التدريب والتوظيف للشباب؛ وهو خط تنموي تسعى المجلة لربطه بمجال الإعلام العلمي.
ثاني أبواب المجلة يحمل عنوان "في الميزان" قدمت خلاله 100 تحليل فني لأحدث الحاسبات الإلكترونية ووحداتها المختلفة، وكذلك تحليلا لبعض الأجهزة الإلكترونية الأخرى مثل الكاميرات الرقمية، والتليفونات الذكية، وكاميرات الفيديو، وغيرها؛ لكي تضع القارئ أمام مميزات وعيوب المنتج، ويكون له القول الفصل في قرار الاقتناء من عدمه.
أما باب "ألعاب" فقد قامت المجلة برفع شعار فريد ألا وهو "ألعاب بلا عنف"، وهو المحور الرئيسي الذي قامت المجلة بناء عليه بعمل حصر لأشهر الألعاب ذات الجاذبية الشديدة لملايين الناس حول العالم وأفضلها، وتعتمد على المتعة العقلية بلا تطرف في الإثارة، ووفقا لهذا المعيار قدمت ما يزيد عن 526 لعبة.
وبشكل تفصيلي عرضت المجلة نبذة عن 90 لعبة مأخوذة عن أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية، و67 لعبة حربية وتاريخية، و52 مخصصة للأطفال، و65 معنية بالرياضية، و60 تعتمد على الخيال العلمي والرعب، كما قدمت 80 من ألعاب الحركة والعنف، و40 بوليسية، بجانب 37 لعبة أخرى متنوعة.
هذا الكم الهائل من الألعاب التي عرضته لغة العصر على مدار أعدادها الـ100 ربما يغطي فضول شريحة محددة من القراء، لكن بالطبع أتى على حساب أبواب واهتمامات أخرى مفيدة كالنصائح، والبرامج التي قدمتها المجلة، وذلك حسبما يرى المهندس أحمد عبد الحليم مدير إدارة تقنية المعلومات بشركة "ميديا إنترناشيونال".
ويشيد المهندس أحمد بأداء المجلة في عمومها بالقول: "لغة العصر سباقة دائما في كل ما هو جديد ومتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإنترنت؛ فهناك حرص شديد على تقديم الجديد في صورة كبسولات مفيدة تعلم القارئ دائما أهم التطورات التقنية، وعليه أن يستزيد بعد ذلك إذا رغب في ذلك".
قيِّم ومفيد
وتنتقل بنا المجلة بعد ذلك لباب "برامج مفيدة" الذي قدم عرضا وشرحا لـ196 برنامجا في 10 مجالات، أهمها أداء الحاسب (6 برامج)، والأدوات المكتبية (57 برنامجا)، وبرامج الأعمال (4 برامج)، والأمن والحماية (20 برنامجا)، والتعليم (8 برامج)، والإنترنت (48 برنامجا)، والجرافيكس (10 برامج)، ونظم التشغيل (10 برامج)، والوسائط المتعددة (33 برنامجا).
واعتبر عبد الحليم أن عرض 196 برنامجا في هذا الباب على مدار 100 عدد يعتبر عددا هزيلا على مجلة متخصصة في تكنولوجيا المعلومات، فالمجلة تناولت 196 برنامجا في 100 عدد، في حين أنها عرضت شرحا مفصلا لـ526 لعبة مختلفة، وكان يتوجب عليها أن تفرد مساحة أكبر لتلك البرامج، كما أفردت للألعاب على سبيل المثال.
ووافقه الرأي المهندس محمد سامي المتخصص في أمن الشبكات، واعتبر أن محتوى المجلة ينم عن أنها موجهة بشكل أساسي للمبتدئين أو المستخدمين العاديين أكثر منها إلى المتخصصين في هذا المجال.
"مستشارك" أنجح الأبواب
عند تصفحك "لغة العصر" لابد أن يستوقفك باب "مستشارك" الذي يعرض مشاكل القراء التي يرسلونها للمجلة، وهي بالطبع أغلبها مشاكل عامة قد يتعرض لها أي شخص، ويحاول القائمون على هذا الباب "المفيد" الإجابة عن تساؤلات القراء، وعرض حلول تكنولوجية لتلك المشاكل، واعتبره المهندس أحمد من الأبواب "المميزة" في المجلة.
أما باب "إنترنت كافيه" فلا يقل أهمية عن سابقه؛ فهو يسلط الضوء على أحدث المواقع وما تتناوله على الإنترنت، وتناول هذا الباب على مدار 100 عدد تفاصيل ومعلومات عن نجوم السينما والمسرح والأدب والغناء، كما اهتم بأكثر من 1100 موقع رياضي لنجوم ومشاهير الرياضة على مستوى العالم.
وقدمت هذه النافذة أيضا إطلالة على المحتوى الإسلامي على الإنترنت، وعرضت أهم المواقع والمنتديات الإسلامية، خاصة في ظل الحضور الإعلامي القوي للمحتوى الإسلامي على الشبكة العنكبوتية.
وما يميز لغة العصر عن غيرها من المجلات المهتمة بتكنولوجيا المعلومات، بحسب جمال غيطاس رئيس تحرير المجلة، هو أن المجلة تعتمد على مجموعة من المحررين المتخصصين الذين يقومون بإعداد محتوى المجلة دون أن يتم نقله من أحد، كما أنها تعد من أكثر المجلات مهارة في تبسيط وعرض المادة العلمية بشكل شيق، بجانب أنها تركز على فكرة الإعلام العلمي التنموي.
الجريمة الإلكترونية
من الملفات الساخنة التي تناولتها المجلة خلال السنوات الثمانية ملف "الجريمة الإلكترونية" منذ أن كانت لا تتعدى سوى السب، وتشويه السمعة، وإطلاق الفيروسات، حتى تحولت إلى النصب والاحتيال المالي، إلى أن انتهت الأمور إلى الإرهاب الإلكتروني السياسي والاقتصادي، والهجمات المنسقة التي تتخذ طابعا دوليا يضر بأكثر المؤسسات حساسية.
ورصدت المجلة في هذا الباب المتميز 40 جريمة تتعلق بالفيروسات، و120 جريمة قرصنة، و45 جريمة احتيال ونصب، و15 جريمة تشويه سمعة، و25 جريمة آداب، و40 جريمة حقوق ملكية فكرية، و40 بريدا مزعجا، و16 جريمة تتعلق بالهواتف المحمولة.
دع البطالة وابدأ العمل
تحت شعار "دعِ البطالة وابدأ العمل" من خلال الإبداع في الدوائر الإلكترونية حاول باب "إلكترونيات" على مدار 100 عدد تقديم أفكار تصلح للتحول إلى مشروعات صغيرة تساعد الشاب الجاد في الحصول على فرصة عمل ومصدر للرزق، وفرصة للتطور والنمو مع الوقت.
وتحقيقا لذلك نشر هذا الباب المتميز أفكارا لـ99 دائرة إلكترونية من هذا النوع، وقدم شرحا تفصيليا لمكوناتها، وكيفية إنتاجها، ومجالات استخدامها، وقد تحول العديد منها بالفعل إلى مشروعات للتخرج في العديد من الجامعات المصرية ومشروعات إنتاجية صغيرة.
تلك الرؤية الإعلامية نقلها جمال غيطاس رئيس تحرير المجلة في تصريحات لـ"إسلام أون لاين"، مؤكدا أن هدف المجلة الأساسي هو تقديم نوع من أنواع الإعلام العلمي التنموي، على اعتبار أن هذه القضية قضية تنموية في الأساس، وأكد أن المجلة تقوم بهذا الدور المعرفي بشكل مستقل، ولا تتلقى أي دعم من شركات أو مؤسسات عاملة في هذا المجال؛ وهو ما تتميز به عن غيرها من المجلات المهتمة بهذا الشأن.
وأضاف أن لغة العصر استطاعت أن تتعاون بجانب المحتوى المعلوماتي مع الشركات العاملة في مجال التنمية البشرية لتقديم مجموعة من البرامج في مجال التدريب والتنمية المعلوماتية؛ حيث أقامت أكثر من 1090 منحة تدريبية مجانية للشباب في مجال تكنولوجيا المعلومات "IT" كخدمة مميزة لقرائها.
________________________________________
محرر في القسم العلمي والصحي بشبكة إسلام أون لاين.نت، ويمكنكم التواصل معه من خلال البريد الإليكتروني للصفحة oloom@islamonline.net


هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/