الثلاثاء، 25 أغسطس، 2009

تفاعل الجسم مع تقلبات المناح

Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: حساسية الطقس تؤثر على الجهازين العصبي والهرموني
يرى خبراء أن الجسم البشري قادر على التأقلم دائما مع التغيرات في درجات الحرارة الخارجية ما يجعله قادرا على مواجهة ما يعرف بحساسية الطقس. الخبراء ينصحون بالخروج في الأجواء المختلفة لتدريب الجسم على مواجهة هذه التقلبات.

إن صفاء السماء قد لا يروق لمن يعانون من الحساسية تجاه تغيرات الأحوال الجوية لما تسببه لهم من صداع ودوار أو ترنح. وتقول هيئة الطقس الألمانية إن ما يتراوح بين 30 إلى 50 في المائة من كل الألمان يعانون من هذه الحالة. وقالت كريستينا كوب الأخصائية الطبية لدى هيئة الأرصاد الجوية الألمانية "إن الحساسية تجاه حالة الطقس أمر ثبت علميا في السنوات الأخيرة".
وفي الواقع يكون لدى معظم الناس ردود أفعال تجاه تغييرات الطقس. إلا أن الجسم البشري مستعد للحفاظ على درجة حرارة 37 درجة مئوية وهو ما يعني أنه سوف يتفاعل دائما مع التغيرات في درجات الحرارة الخارجية. وقالت كوب "دائما لا يلاحظ أحد أيا من ذلك ولكن تلك الآليات المعتادة تؤثر على الجهازين العصبي والهرموني بالجسم".
حساسية مرتبطة بالتحولات المناخية
Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: حساسية الطقس أكثر شيوعا في الربيع أو الخريف حيث توجد احتمالات لحدوث تغيرات مفاجئة في حالة الطقس وما يسميه العاملون في مجال الطقس بحساسية الأحوال الجوية يتعرف عليها الشخص العادي ببساطة في شكل أوجاع وآلام. وتقول إيفا وانكا متخصصة الأرصاد الجوية وتعمل في عيادة جامعة لودفيج ماكسمليان في ميونيخ " إن حساسية الطقس ليست علة مثل الصداع النصفي. ولكن ظروف جوية معينة تضخم الحالات مثل صعوبة التركيز ومشاكل النوم أو آلام المفاصل".
ويواجه معظم الناس المشكلة بشكل أكثر حدة قبل حدوث أي تغيير في الطقس. وتقول وانكا " في حالة وجود تغيير من جبهة باردة إلى جبهة دافئة، فإن درجة الحرارة وضغط الجو سوف يتغيران ويمكن أن يؤديا إلى مشاكل". ولذا فإن المشاكل أكثر شيوعا في الربيع أو الخريف حيث توجد احتمالات لحدوث تغيرات مفاجئة في حالة الطقس، ولكن المشكلة يمكن أن تظهر أيضا خلال عواصف الصيف.
ومن الأمثلة الجيدة للتفاعل بين تغير حالة الطقس وجسم الإنسان هو تأثير تنظيم درجة الحرارة على ضغط الدم حسبما تقول كوب. "فالهواء البارد عادة يأتي على خلفية نظام الضغط المنخفض"ولأن ذلك يجعل أي منطقة أكثر برودة مما كانت عليه، فإن الجسم يحاول تعويض فقدان الحرارة، وأحد وسائل تحقيق ذلك يتمثل في تقليص أو الضغط على الأوعية الدموية قرب سطح الجلد والذي يرفع ضغط الدم لفترة قصيرة، الأمر الذي يلاحظه "أي فرد يعاني بالفعل من ارتفاع ضغط الدم ".
البقاء في البيت لا يحل المشكلة
Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: الخبراء ينصحون بالخروج في الأجواء المختلفة التي تتراوح بين البرد والرياح والأمطار لتدريب الجسم على مواجهة هذه التقلباتولاكتشاف أي أنظمة جوية أكثر تأثيرا، يجب على الشخص الاحتفاظ لنفسه بدفتر لتسجيل ملاحظاته به. وفي هذا السياق يقول الجيولوجي والمؤلف بيتر جويبل"تستطيع أن تتبع مسار مشاكل معينة والحساسيات التالية للظروف الجوية الخاصة بيوم معين". وأضاف" غالبا ما يكفي أن تنظر إلى السماء وتتأكد ما إذا كانت الشمس مشرقة أو ما إذا كانت هناك سحب" وبعد برهة من السهل أن تشاهد العلاقات السببية بين الصحة والطقس.
ولكن بمجرد اكتشاف الأمر لن يكون هناك عذر للبقاء في البيت بمجرد أن تبدو الأحوال الجوية مثيرة للمشاكل. وتقول وانكا "المشكلة هي أن الكثير من الناس يمضون أوقاتا كثيرة في غرف مغلقة" وهو ما يعني أن أجسام الناس نادرا ما تستجيب للتعامل مع التغيرات في درجة الحرارة. وتقول"هذا يعني إنه من الأفضل الخروج في الأجواء المختلفة التي تتراوح بين البرد والرياح والأمطار"الأمر الذي يساعد على تدريب الجسم.
(ط.أ/ دب أ)
مراجعة: هيثم عبد العظيم -موقع دوتشية

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/