الاثنين، 2 مارس، 2009

إنجاز سعودي - أميركي: تقنية «النانو تكنولوجيا» لتحلية المياه


إنجاز سعودي - أميركي: تقنية «النانو تكنولوجيا» لتحلية المياه
الرياض الحياة - 26/02/09//
أعلنت «مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية» في الرياض وشركة «آي بي أم» IBM الأميركية للكومبيوتر، التوصل إلى تقنية جديدة لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو Nanotechnology التي تتعامل مع المواد على مستوى متناه في الصغر، إذ يمثّل النانو كسراً من المليون من الملليمتر.
وتتمثّل هذه التقنية في صنع أغشية «نانوية» بإمكانها تنقية الماء من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عاليين.
فقد توصل فريق مشترك من الطرفين إلى ابتكار أغشية تقاوم الكلور ولا تسمح بتراكم البكتيريا. وتعمل هذه الأغشية بتقنية «الضغط الإسموزي العكسي» Reversed Osmotic pressure التي تعتبر من المفاهيم المتقدمة علمياً في مجال تخليص المياه من المواد السامة. ويشير تعبير الضغط الإسموزي الى مرور جزيئات المواد وذراتها عبر الأغشية من الجهة التي تتواجد فيها بتركيز مرتفع إلى الجهة التي ينخفض فيه هذا التركيز.
وفي حال «الضغط الإسموزي العكسي» تسير تلك الظاهرة بصورة معكوسة، وبفضل التحكّم بتركيب الأغشية وخواصها.
وأُطلق على الغشاء الجديد اسم «أي-فوب» i-Phobe في إشارة الى طريقة تعامله مع الذرات والجزيئات التي تحمل شحنة كهربائية، (تعرف باسم «أيون» Ion) والتي ترفض جزئيات الماء فتمنع مرورها، لذا تُسمى «هايدروفوب» HydroPhobe. وفي المقابل، يمكن تغيير عمل الغشاء عينه جذرياً، بحيث يصبح «عاشقاً» لجزيئات، فلا تمر عبره إلا جزيئات الماء الصافية! وحينها، يسمى «هايدروفيل» Hydorphile.
ونظراً الى طبيعته المزدوجة في التعامل مع الماء، أطـلق البحاثة اسم «الطريق السريع للماء» على هذا الغشاء النانوي المبتكر.
ولفت الفريق إلى أن هذا التركيب الفريد للغشاء يعطيه القدرة على «تنقية» المواد السامة بسهولة من خلال تحميل جزيئاتها بشحنة كهربائية، ما يؤدي الى خضوعها لآلية «الضغط الإسموزي العكسي»، فتتخلص منها الماء التي تعبر الغشاء بسهولة متحوّلة الى مياه نقية صالحة للشرب.
وسُجّلت حقوق هذا الاختراع باسم «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» وشركة «آي بي أم». وأعلن الطرفان الاكتشاف في الوقت عينه في السعودية والولايات المتحدة.
وأكد بوب ألين، المسؤول في مركز بحوث «آي بي أم» في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا، أن التقنيات التي طوّرت خلال عملية صناعة هذا الغشاء، أرست الأسس لتطبيقات أكثر ذكاء، بحيث تساهم بقوة في المحافظة على النُظُم البيئية على الكوكب الأزرق.
وفي توضيح لهذا الإنجاز العلمي، قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أنه: «على رغم أن السعودية أكبر منتج للمياه المُحّلاة عالمياً إلا أنها لا تزال تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها في شكل أسهل وأكبر...
ويهدف التعاون بين المدينة وشركة «آي بي أم» العالمية، من خلال «المركز الدولي المشترك»، إلى إيجاد الحلول التي تقلّل كلفة تحلية المياه». وأشار إلى أن هذا المركز يضم باحثة سعودية متخصصة في علوم النانوتكنولوجيا.
وكانت «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» أعلنت في وقت سابق تحقيق إنجاز علمي في مجال تقنية النانو، إذ تمكن باحثوها من التوصل إلى إنتاج مواد تستطيع التأثير في نوعية وقودي الكازولين والديزل، ما يجعلهما نظيفين بيئياً.

إنجاز سعودي - أميركي: تقنية «النانو تكنولوجيا» لتحلية المياه


الرياض الحياة - 26/02/09//



أعلنت «مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية» في الرياض وشركة «آي بي أم» IBM الأميركية للكومبيوتر، التوصل إلى تقنية جديدة لتحلية المياه باستخدام تقنية النانو Nanotechnology التي تتعامل مع المواد على مستوى متناه في الصغر، إذ يمثّل النانو كسراً من المليون من الملليمتر.


وتتمثّل هذه التقنية في صنع أغشية «نانوية» بإمكانها تنقية الماء من الأملاح والمواد السامة بكفاءة وسرعة عاليين.


فقد توصل فريق مشترك من الطرفين إلى ابتكار أغشية تقاوم الكلور ولا تسمح بتراكم البكتيريا. وتعمل هذه الأغشية بتقنية «الضغط الإسموزي العكسي» Reversed Osmotic pressure التي تعتبر من المفاهيم المتقدمة علمياً في مجال تخليص المياه من المواد السامة. ويشير تعبير الضغط الإسموزي الى مرور جزيئات المواد وذراتها عبر الأغشية من الجهة التي تتواجد فيها بتركيز مرتفع إلى الجهة التي ينخفض فيه هذا التركيز.


وفي حال «الضغط الإسموزي العكسي» تسير تلك الظاهرة بصورة معكوسة، وبفضل التحكّم بتركيب الأغشية وخواصها.


وأُطلق على الغشاء الجديد اسم «أي-فوب» i-Phobe في إشارة الى طريقة تعامله مع الذرات والجزيئات التي تحمل شحنة كهربائية، (تعرف باسم «أيون» Ion) والتي ترفض جزئيات الماء فتمنع مرورها، لذا تُسمى «هايدروفوب» HydroPhobe. وفي المقابل، يمكن تغيير عمل الغشاء عينه جذرياً، بحيث يصبح «عاشقاً» لجزيئات، فلا تمر عبره إلا جزيئات الماء الصافية! وحينها، يسمى «هايدروفيل» Hydorphile.


ونظراً الى طبيعته المزدوجة في التعامل مع الماء، أطـلق البحاثة اسم «الطريق السريع للماء» على هذا الغشاء النانوي المبتكر.


ولفت الفريق إلى أن هذا التركيب الفريد للغشاء يعطيه القدرة على «تنقية» المواد السامة بسهولة من خلال تحميل جزيئاتها بشحنة كهربائية، ما يؤدي الى خضوعها لآلية «الضغط الإسموزي العكسي»، فتتخلص منها الماء التي تعبر الغشاء بسهولة متحوّلة الى مياه نقية صالحة للشرب.


وسُجّلت حقوق هذا الاختراع باسم «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» وشركة «آي بي أم». وأعلن الطرفان الاكتشاف في الوقت عينه في السعودية والولايات المتحدة.


وأكد بوب ألين، المسؤول في مركز بحوث «آي بي أم» في مدينة سان خوسيه في كاليفورنيا، أن التقنيات التي طوّرت خلال عملية صناعة هذا الغشاء، أرست الأسس لتطبيقات أكثر ذكاء، بحيث تساهم بقوة في المحافظة على النُظُم البيئية على الكوكب الأزرق.


وفي توضيح لهذا الإنجاز العلمي، قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية أنه: «على رغم أن السعودية أكبر منتج للمياه المُحّلاة عالمياً إلا أنها لا تزال تستثمر في تطوير بحوث تنقية المياه لتوفيرها في شكل أسهل وأكبر...


ويهدف التعاون بين المدينة وشركة «آي بي أم» العالمية، من خلال «المركز الدولي المشترك»، إلى إيجاد الحلول التي تقلّل كلفة تحلية المياه». وأشار إلى أن هذا المركز يضم باحثة سعودية متخصصة في علوم النانوتكنولوجيا.


وكانت «مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية» أعلنت في وقت سابق تحقيق إنجاز علمي في مجال تقنية النانو، إذ تمكن باحثوها من التوصل إلى إنتاج مواد تستطيع التأثير في نوعية وقودي الكازولين والديزل، ما يجعلهما نظيفين بيئياً.



هناك تعليقان (2):

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

طريق التميز يقول...

http://www.tasrobat.com/index.html
كشف تسربات المياه
افضل شركه كشف تسربات
شركة كشف تسربات المياه 0552600176
شركات كشف تسربات المياه
تسرب المياة
كشف تسربات
كشف تسربات المياه بالرياض
شركه كشف تسربات المياه بالرياض
افضل شركة كشف تسربات المياه بالرياض
كشف تسربات المياه بالرياض عماله فلبينيه
شركة كشف تسربات المياه0552600176 بالرياض
كشف تسربات المياه بالرياض طريق التميز
شركه عزل مائى بالرياض
عزل مائى
شركه عزل خزانات بالرياض
عزل الاسطح
عزل خزانات
شركه عزل اسطح بالرياض
نقل اثاث بالرياض
نقل عفش بالرياض
نقل عفش
نقل اثاث
شركه تنظيف منازل بالرياض
تنظيف منازل
نظافه
شركه نظافه
شركه تنظيف بالرياض
شركه نظافه عامه بالرياض
مكافحه حشرات
رش مبيدات
رش مبيد
شركه رش مبيدات بالرياض
شركه مكافحه حشرات بالرياض
رش مبيدات حشريه
رش مبيدات حشريه بالرياض