الأحد، 19 أكتوبر، 2008

الكتاب الإليكتروني يغزو معرض الكتاب في فرانكفورت





Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: قارئ إليكتروني ياباني قابل للطي

حوّل العدد الهائل من نماذج الكتب الإليكترونية وأجهزة قراءتها معرض فرانكفورت للكتاب إلى سوق كبير لها، أكثر من 30 بالمائة من المعروضات تعتمد بشكل أساسي على التقنية الرقمية، تُرى هل باتت نهاية الكتب المطبوعة وشيكة؟
في الماضي كان تصور الكتاب مرتبطاً بالورق، أما اليوم فإن الكتاب يقدم مجموعة الموضوعات المختلفة. وفي معرض فرانكفورت الدولي للكتاب هذا العام تُعرض الكثير من الكتب التي ليس فيها قطعة ورق واحدة، مثل الكتاب المسموع أو الكتاب الذي يعرض الفيلم المقتبس عن الرواية، لكن أبرز ما في دورة هذا العام هو الكتاب الإليكتروني أو ما يسمى بالانجليزية Electronic Book.
قارئ إليكتروني على شكل كتاب
Bildunterschrift: القارئ ريدر 505 من إنتاج شركة دبيتوجد اليوم أجهزة قراءة خاصة بالكتب إليكترونية التي يبلغ حجمها حجم كتاب الجيب، ولا حاجة لاستخدام جهاز الحاسوب لقراءتها. كما أن مصنعي هذا النوع من الكتب يحاولون أن تظهر أجهزة القراءة هذه بشكل أقرب إلى الكتب الورقية المألوفة قدر الإمكان. فالشاشة تكون تحت غلاف يشبه غلاف الكتاب الذي يفتحه المرء عند قراءة الكتاب العادي. عن هذا يقول هانس كرويتسفيلد، وهو أحد المختصين بصناعة هذا النوع من الكتب: "إنه الجيل الجديد من الشاشات، التي يمكنها عرض السطور حتى في ضوء الشمس الساطع".
وتقدم شركته خدماتها للعديد من دور النشر، فهي تحول الورق إلى بيانات إليكترونية. وفي مكانه الصغير في أركان احد صالات المعرض الكبيرة المسماة بالسوق الرقمية يمكن مشاهدة نماذج من كتاب المستقبل. ومقارنة بالمحاولات الفاشلة العديدة في السنوات الماضية في مجال إنتاج الكتب الإليكترونية، فقد تحسنت تقنية الكتب المنتجة وشهدت تغييرات كبيرة، عن هذا يقول كرويتسفيلد: "قبل وقت ليس بالطويل كانت أجهزة القراءة مرتفعة الثمن بشكل كبير. إضافة إلى ذلك فقد كانت أعداد الكتب الإليكترونية محدودة جداً". ويثني الخبير الألماني على التقنية الجديدة قائلاً: "يشبه استخدام هذه الأجهزة وقابلية العرض الكبيرة على الشاشات قراءة الكتب الكلاسيكية بشكل كبير".
الكتب الإليكترونية تغزو السوق
Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: القارئ كيندلتشهد سوق الكتاب الإليكتروني في الولايات المتحدة الأمريكية طفرة كبيرة. فتوجد لجهاز القارئ الالكتروني من طراز كيندل الذي طرحه متجر أمازون على شبكة الإنترنت، أكثر من 160 ألف عنوان كتاب. أما في ألمانيا فمن المنتظر أن تتراوح قيمة الكتاب الإليكتروني في سوق المستقبل بين 10 وعشرين بالمائة. لكن الطفرة الكبيرة ما تزال بعيدة بعض الشيء. وحتى وقت قصير كان لا يمكن قراءة سوى المراجع والكتب التخصصية الإليكترونية بشكل رئيسي. لكن اليوم باتت من الممكن قراءة الروايات من دون مشاكل على شاشات هذه الأجهزة الجديدة.
إن كتاب السوق التقليدية آخذ بالتغير، الأمر الذي من شأنه أن يدفع دور النشر الكبرى إلى الانفتاح على هذه التقنية الجديدة. عن هذا هيلغه مالشوف، مدير دار نشر كيبنهوير وفيتش: "إن قابلنا هذه التغييرات بالتحفظ، فإن هذا سيكون كارثياً علينا".
موت الكتاب التقليدي؟
Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: هيلغه مالشوف، مدير دار نشر كيبنهوير وفيتشوعلى الرغم من هذا فإن مالشوف لا يرى في ازدهار تجارة الكتاب الإليكتروني تهديداً للكتاب التقليدي، ويعلل ذلك بأن كل كتاب إليكتروني يعتمد مؤقتاً على نسخة ورقية مطبوعة. ومن المنطقي أيضاً أن يقسم المرء سيل المسودات الصالحة للنشر إلى مجموعة لا تصلح إلا أن تكون على شكل كتب إليكترونية فقط يمكن تحديث مضمونها مراراً، وأخرى ككتب هامة لا تُبلى ولا يمكن الاستغناء عنها بمرور الزمن. ومن المنطقي أن تُنتج المجموعة الثانية على شكل مطبوعة.
مشكلة سرقة الكتب على شبكة الإنترنت
وعلى الرغم من التوقعات الواعدة لانتشار الكتاب الإليكتروني، فإن هناك العديد من المشاكل، التي ما زالت تواجهه؛ على سبيل المثال في مجال حقوق النشر وأسعار البيع المنخفضة، لكن مشكل تحميل الكتب الإليكترونية من شبكة الإنترنت بطريقة غير شريعة تعد في مقدمة هذه المشاكل. وجميع هذه المشاكل تشبه تلك التي واجهتها وما تزال تواجهها الكتب المسموعة منذ وقت طويل. فالكتب المسموعة باتت بشكل متزايد تتحول إلى بيانات إليكترونية، يمكن تداولها عبر شبكة الإنترنت، الأمر الذي زاد من أهمية مواقع تعنى ببيع هذه الكتب مثل موقعي أوديبله وكلاوديو. والإقبال على شراء الكتب الإليكترونية في شبكة الإنترنت له ما يبرره، فأسعارها أقل بنسبة 30 بالمائة من مثيلاتها، التي تُباع على شكل أسطوانة ليزرية. وعلى الرغم من المخاطر، التي ينطوي عليها تحويل الكتب إلى بيانات قابلة للتداول، فإن مدير دار نشر هامبورغ للكتب المسموعة يوهانس شتريكر يرى أن لهذه الخطوة مزايا إيجابية. ويرى شتريكر أن هذه الخطوة يمكن دور النشر من الوصول إلى شريحة أخرى من القراء، الذين يحصلون على كتبهم الإليكترونية على شبكة الإنترنت فقط ولا يقتنونها في المكتبات.


غابريله شاف/ إعداد: عماد مبارك غانم

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/