الاثنين، 22 سبتمبر، 2008

المخزون المعلوماتي على شبكة الانترنت

خلال السنوات القليلة الماضية خطت البشرية خطوات هائلة في مجال تقنية المعلومات والنشر الالكتروني أو ما يسمى بعملية استرجاع وعرض وإدخال وتبادل المعلومات إلكترونيا عن طريق الشبكات " مثل الإنترنت"، أو عن طريق الوسائط " الأقراص المدمجة" ويتميز النشر الالكتروني والتبادل المعلوماتي بإمكانيات اختزان كميات هائلة من المعلومات ,مع انخفاض تكلفة الاختزان ,وهما أهم ما يميز نظم الأقراص المكتنزة من وجهة نظر المكتبات ومنتجي المعلومات، ومن وجهة نظر تطبيقية بحتة، فإن الأقراص المكتنزة المحملة بالمعلومات يمكن أن تحل محل أكوام من الورق، بحيث يمكن اختزان ما يعادل مليون صفحة من المواد المقروءة آلياً وبوقت لا يزيد عن دقيقة واحدة.
أرقام فلكية
وتقدر حجم البيانات والمعلومات المخزنة على شبكة الانترنت من النصوص والمواد المرئية والمسموعة وغيرها حوالي 256تيرابت (تيرا بايت =مليار جيجا بايت ) حسب تقديرات يونيو 2004م كما أوردت مجلة ذي ايكونوميست ) هذا ما تحتويه الشبكة أما ما تحتويه الأجهزة الشخصية والأجهزة التقنية الأخرى وأجهزة الشركات والبنوك والقطاعات العسكرية والمعلوماتية وجميع القطاعات غير المرتبطة بالشبكة أو أنها مرتبطة بشبكة محلية فيقدر بنصف حجم الشبكة وان كان بعض الخبراء يرها أكثر من ذلك
أما التقديرات التي يتوقع أن تصل إليها السعة المتاحة على مستوى العالم لتخزين البيانات والمعلومات إلكترونيا , ستزداد لتبلغ 988 إكزابايت (الإكزابايت يساوي 54,9*10-7 بيتابايت) بحلول عام 2010 م وفقاً لتقرير جديد أصدرته مؤسسة أبحاث "آي.دي.سي" العالمية المتخصصة وعرضته مجلة "عالم الحاسوب".وهي أرقام فلكية تحتاج إلي أضعاف غابات الأمازون والكونغو لكي يتم حفظها على ورق مصنوع من أشجار الغابات .
وكان العالم قد شهد نمواً هائلاً في كمية البيانات والمعلومات المخزنة، إذ تقدر آي.دي.سي أن حجم هذه البيانات قد نما عالمياً من 5 إكزابايتات عام 2000 إلى 161 إكزابايتاً عام 2003، وهذا يعادل 12 كومة كتب تمتد كل منها لأبعد من 93 مليون ميل (150 مليون كلم) وهي المسافة بين الأرض والشمس.
وتقدر المؤسسة أنه في عام 2010 ، سيشهد العالم نمواً في البيانات والمعلومات تتجاوز السعة المتاحة و تتنبأ آي.دي.سي أن يتم إنتاج نحو 70% من العالم الرقمي بواسطة الأفراد.
الرسائل الالكترونية أيضا
تعتبر الرسائل الالكترونية الأكثر استخداماً من ضمن خدمات شبكة الإنترنت حيث تشير الإحصاءات إلى أنها تمثل 30-40% من مستخدمي الإنترنت حالياً والذين يقدر عددهم بأكثر من مليار وربع المليار شخص يستعملونها من أجل البريد الإلكتروني.
وتذكر الإحصاءات أن عدد رسائل البريد الإلكتروني في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يفوق بكثير عدد رسائل البريد العادي (9،3 تريليون رسالة بريد إلكتروني للعام 1998م، مقابل 107 مليار رسالة بريد عادي). وهذا يعني ببساطة أن استخدام البريد الإلكتروني لم يعد مقتصراً على المحترفين والمتخصصين في الكمبيوتر بل إنه طال سائر الفئات الاجتماعية.
وتشير الإحصاءات التقديرية إلى أن عدد الرسائل التي تبادلها مستخدمو الإنترنت عبر البريد الإلكتروني في العام الماضي قد فاق الستة بلايين رسالة، حيث أن معظم مستخدمي البريد الإلكتروني يستخدمونه مرات عديدة بشكل يومي وظهر مؤخراً ما عرف بإدمان البريد الإلكتروني وهو وصف لحالة الإسراف وقضاء وقت طويل في التعامل مع رسائل البريد الإلكتروني.
وفي عام 2006 احتلت رسائل البريد الإلكتروني بين الأفراد -دون احتساب البريد التطفلي- نحو 6 إكزابايتات أو 3% من بيانات العالم .وحسب أخر إحصائيات بلغ عدد الرسائل الالكترونية 40مليار رسالة الكترونية يوميا.
انفجار معلوماتي
يقول جون غانتز نائب رئيس مؤسسة آي.دي.سي إن النمو الضخم والكم الهائل لمختلف أشكال المعلومات التي يتم توليدها من أماكن ومصادر لا تحصى، يمثل أكثر من مجرد انفجار معلوماتي كوني غير مسبوق قياسياً.
ومن منظور تقني ستحتاج مختلف المؤسسات والمنظمات إلى توظيف تقنيات أكثر تقدماً وتعقيداً من كل ما سبقها، لنقل وتخزين وتأمين واستنساخ المعلومات المستجدة التي تتولد يومياً.
وفي سياق متصل أيضاً تقول مؤسسة الأبحاث "ذي إنفو برو" إن متوسط كمية البيانات والمعلومات الناجمة عن المشروعات الصغيرة أو المتوسطة قد نما 50 مرة تقريباً في نفس الفترة المشار إليها أعلاه,ومع هذا تتجه شركات كبرى كجوجل وأمازون لإدخال ملايين الكتب على الشبكة العنكبوتية .
ويتضح مما سبق مقدار حجم البيانات المعلومات الهائل المخزنة على الشبكة العالمية وعلى أجهزة الحاسوب المختلفة والشبكات المحلية , بحيث تصبح عملية نشرها من خلال الطرق التقليدية عملية صعبة ومعقدة قد تودي إلي استهلاك باقي غابات العالم ونحتاج إلي أضعاف الغابات المتوفرة أصلا و رغم ارتفاع الاستهلاك العالمي من الورق إلا أن النشر الالكتروني استطاع التخفيف إلي حد كبير من الاستهلاك الجنوني للورق .
فكم من الرسائل الالكترونية التي يتم إرسالها حول العالم عبر الشبكة العنكبوتية والتي كانت تستخدم البريد العادي وهو ما خفض عملية استخدام الورق في البريد.
أما التجارة الالكترونية فإنها أصبحت السمة البارزة لهذه الشبكة فمع بلوغ عام 2009 م يقدر أن يصل حجم التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت إلى أكثر من 10تريليون دولار أي بنمو سنوي مركب مقداره 66%.

م /عمر الحيـــــــــــــــاني
Omer_naje@yahoo.com
عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين
نشرت بمجلة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات عدد رقم 87 -2008م

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/