الأحد، 4 مايو، 2014

الجرافين "تحويل إنجازات العلم إلى ذهب"



تحويل إنجازات العلم إلى ذهب
مانشستر/كمبردج (انجلترا) (رويترز) -
تجمع مادة الجرافين العجيبة بين الصلابة الهائلة وخفة الوزن الفائقة فضلا عن قابلية للبسط إلى حد بالغ الدقة وهو ما قد يمكن تلك المادة التي اكتشفت في بريطانيا من تغيير كثير من مناحي الحياة البشرية بدءا من الحياة الجنسية للناس.
وربما لم يكن الواقي الذكري فائق الأمان والحساسية أول ما خطر على بال فريق جامعة مانشستر الحائز على جائزة نوبل والذي تمكن من عزل مادة الجرافين قبل نحو عشر سنوات لكنه قد يكون استخداما يلفت النظر مبكرا للمادة الجديدة التي يبلغ سمكها ذرة واحدة.
والجرافين الذي وصف بأنه قد يكون أهم اكتشاف على الإطلاق خلال هذا القرن هو أقل المواد سمكا على الأرض وأقوى بمئتي مرة من الفولاذ. وتبهر المادة الباحثين في أنحاء العالم الذين يستكشفون استخدامه في كل شيء من الالكترونيات إلى قطاع الدواء.
وبالنسبة للعلم في بريطانيا يتمثل أكبر التساؤلات فيما إذا كانت الدولة التي اكتشفت الجرافين ستتمكن من تحويل هذا الانجاز إلى مكاسب مالية حقيقية أم ستتدخل الشركات العالمية الكبرى وتهيمن على السوق وهو ما يلمح إليه تحليل لتومسون رويترز لبراءات الاختراع.
ويطرح السؤال في وقته تماما حيث يهدد عرض محتمل قيمته 100 مليار دولار من شركة الأدوية الأمريكية العملاقة فايزر للاستحواذ على منافستها البريطانية الأصغر أسترا زينيكا بتغيير المشهد في قطاع آخر طالما برزت فيه الخبرات العلمية البريطانية وهو الصناعات الدوائية.
وسيتم افتتاح المعهد الوطني للجرافين بتكلفة 100 مليون دولار وبدعم من الحكومة العام القادم في مانشستر بهدف وضع بريطانيا في قلب ثورة الجرافين التي تنعقد عليها آمال كبيرة.
ويتبنى مدير الأعمال بالمعهد جيمس بيكر رؤية تقوم على تحويل مانشستر إلى "مدينة جرافين" أي مركز على غرار وادي السليكون ليصبح المكان المرغوب لكل من يعمل في مجال هذه المادة العجيبة.
وقال بيكر في مقابلة "إذا تم هذا بشكل صحيح فقد يكون نظام مدينة الجرافين مصدر إلهام لصناعة بأكملها حيث تنتشر شركات جديدة على جانبي سلسلة الامدادات وقاعدة المعرفة."
وأضاف "مانشستر ليست فريدة من نوعها فيما يتعلق بأبحاث الجرافين .. لكن إذا بدأنا في إنشاء هذا التجمع فقد تصبح فريدة."
وبرغم ذلك يظهر تحليل لتومسون رويترز لتسجيل براءات الاختراع في أنحاء العالم أن مهد الجرافين تتخلف بالفعل عن غيرها حيث تتصدر الصين والولايات المتحدة فيما يتعلق باكتشاف سبل لاستغلال هذا الشكل من الكربون الذي لم يكن معلوما من قبل.
والمؤسسة التي تتصدر تسجيل براءات الاختراع هي شركة الالكترونيات الاستهلاكية الكورية الجنوبية العملاقة سامسونج الكترونيكس حيث تدرس إمكانية استغلال الجرافين في الشاشات المرنة التي تعمل باللمس ومجالات أخرى.
ويظهر هذا المشكلات التي تواجه اقتصادا متوسط الحجم مثل بريطانيا له قاعدة صناعية محدودة ويكافح لتحويل الانجازات العلمية إلى مكاسب مالية في عالم تهيمن عليه العولمة بشكل متزايد.
وربما ما يزال اقتصاد بريطانيا البالغ حجمه 2.5 تريليون دولار محتفظا بوضع ريادي في مجالات تكنولوجيا متطورة معينة مثل صناعة الطيران والصناعات الدوائية لكن المنافسة محتدمة ويمكن للاتفاقات بين الشركات عبر الحدود أن تغير الأفق بين عشية وضحاها.
وأحدثت خطط فايزر لابتلاع استرا زينيكا صدمات في قطاع علوم الحياة الذي تقف على قمته جلاكسو سميثكلاين والذي يشكل قصة نجاح نادرة لقطاع الصناعات التحويلية البريطاني.
وقالت ميلاني لي وهي مديرة أبحاث سابقة بقطاع الأدوية وتدير حاليا مؤسسة ثينك-10 الاستشارية إن التخفيضات في الأبحاث والتطوير الناتجة عن مثل هذا الاتفاق ستكون "مسمارا في نعش" قطاع حيوي لرعاية شركات التكنولوجيا الحيوية الجديدة.
واحتمالات تضرر حتى قطاع راسخ مثل الصناعات الدوائية تسلط الضوء على التحديات التي تواجه مدينة الجرافين التي يحلم بها بيكر.
وقال بيكر لرويترز "أنا متفائل لأني شخص أنظر إلى النصف الممتلئ من الكوب.. لكن هذا أمر لا يسهل ترويجه."
واضاف "نريد بعض الشركات البريطانية الكبرى أن تكون مستعدة لدعم الرؤية ببعض المشاركة والموارد والتمويل الجاد."
وسبق أن حدث هذا مع بريطانيا. فقبل نحو 40 عاما اكتشف باحثان بمعمل البيولوجيا الجزيئية في كمبردج بانجلترا طريقة لانتاج أجسام مضادة بالغة التخصص في أنبوب اختبار. وتعتبر تلك الاجسام المضادة اللبنات الاساسية لجهاز المناعة.
وكان سيزار مايلستاين وجورجيس كويلر يعتقدان أن طريقتهما ربما تصبح يوما تطبيقا تجاريا لكن الادارة الحكومية التي كانت تدعمهما لم تسع لتسجيل براءة اختراع عندما نشر عملهما بخصوص الأجسام المضادة وحيدة الخلية في 1975.
وتنتشر في العالم حاليا براءات اختراع لأجسام مضادة وحيدة الخلية ويصنع منها ستة من بين أكثر عشرة أدوية مبيعا في العالم ولا تبيع الشركات البريطانية أيا منها.
وأنجز علماء بريطانيون أيضا كثيرا من العمل الذي قاد الى صناعة شاشات البلور السائل المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون كما أسهموا في دراسة قدرات ألياف الكربون. وفي هذه الحالات أيضا كانت شركات أجنبية هي التي جنت الأرباح.
وفيما يتعلق بالبنسلين الذي اكتشفه الكسندر فلمنج في بريطانيا عام 1928 ويعتبر من أعظم الاكتشافات الطبية في القرن الماضي كان علماء يعملون لحساب شركة فايزر هم من طور طريقة للتخمير في خزانات عميقة أتاحت الانتاج الواسع للعقار ليستخدم أثناء الحرب العالمية الثانية.
وقال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن في اجتماع مع باحثين في كمبردج الأسبوع الماضي "كانت القيادة لبريطانيا مرة بعد مرة في مجال البحث العلمي.. وفي كل مرة كانت الفوائد التجارية تعود على جهات خارجية... على مدى عقود لم نفعل شيئا يذكر لتحويل البراعة البريطانية إلى نجاح تجاري."
وسعيا لتحويل العلوم الأساسية إلى كنز تجاري - مثل كيميائي من العصور الوسطى يسعى لتحويل المعادن العادية إلى ذهب - فهو مقتنع بأنه يمكن عمل ما يلزم لتحسين العمل في المستقبل في ضوء التمويل الحكومي المضمون للعلوم والحوافز الجديدة لرواد الأعمال ورأس المال المغامر.
ويعتقد خبراء مستقلون أن الأمور تتحسن حيث يروج مزيد من الجامعات بنشاط حاليا لشركات التكنولوجيا الجديدة في حين تظهر مراكز علمية حول المراكز الأكاديمية العالمية في لندن وأوكسفورد وكمبردج ومانشستر.
وقال اركو اوتيو الأستاذ بكلية إدارة الأعمال في جامعة إمبريال كوليدج لندن "جرت العادة على أن الثقافة هنا أن تنتج الجامعات معرفة بحتة ثم تلقي بها من النافذة إلى باقي العالم ليفعل بها ما يحلو له.
"المملكة المتحدة تتحسن لكن من أجل النجاح في ترجمة التطور العلمي إلى نشاط تجاري ينبغي أن تمتلك قاعدة صناعية ملائمة ولاحظنا على مدى العقود القليلة الماضية تآكل قاعدة التصنيع هذه."
ومن المؤكد أن بريطانيا لديها سجل علمي تفخر به حيث تضم ثلاثة من أبرز الجامعات في العالم وهي أوكسفورد وكمبردج وامبريال كوليدج لندن فضلا عن الترشح سنويا لواحدة على الأقل من جوائز نوبل منذ 2009.
لكن براءات الاختراع الصادرة من بريطانيا سنويا أقل من نظيراتها في الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا والصين وكوريا الجنوبية. وحتى في مجال الجرافين الذي تفضله تحل في المرتبة السابعة.
وفي معامل جامعة مانشستر يقول ارافيند فيجاياراجافان الذي يقود أبحاث الجرافين هناك إن فريقه عازم على تحقيق إنجازات جوهرية من شأنها أن تقنع الشركات البريطانية الكبرى بدعم هذه المادة العجيبة.
ويمكن استخدام الجرافين في صنع كل شيء من الهواتف المحمولة والحواسب اللوحية المرنة القابلة للطي إلى أجنحة طائرات خفيفة للغاية وصولا إلى أنظمة تنقية المياه وعلاجات للسرطان.
وفيما يتعلق بالواقي الذكري يوضح قائلا إن السوق ستكون صغيرة نسبيا لكنها قد تكون استعراضا عظيما لبعض أهم مميزات الجرافين.
(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/