الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

الأستاذ المبجَّل "جوجل".. لا تعتمد عليه



الأستاذ المبجَّل "جوجل".. لا تعتمد عليه *
فداء ياسر الجندي -موقع اسلام اون لاين
التفت لطرق البحث السليمة على الإنترنت
خرجت الطالبة (فلانة الفلانية) من بيتها إلى الجامعة فرحة مسرورة، بعد أن أعدت البحث المطلوب في مدة قياسية، وعادت في المساء بعد تقديم البحث وهي تحلم بالدرجات العالية والتقدير العالي من مدرسها، كيف لا وقد حشدت في بحثها المعلومات والشواهد والأدلة، ونسقته تنسيقا حاسوبيا جميلا، وطبعت نسخة منه على ورق صقيل، وجلدتها تجليدا فاخرا، بالإضافة إلى نسخة إلكترونية طلبها المدرس على قرص مدمج.

في اليوم التالي أعاد الأستاذ الأقراص للطلاب والطالبات، وقال لهم: درجات البحث تجدونها على أقراصكم، سأحتفظ بالنسخة الورقية للذكرى، قالها وهو يبتسم ابتسامة ذات مغزى.

لم تصدق عينيها عندما شاهدت ما حدث لبحثها، فقد وضع أستاذها بعد كل فقرة من فقراته الرابط الذي (لطشت) منه محتويات الفقرة، وفي آخر البحث ملاحظة تقول: شكرا أستاذ "جوجل".

لم تعرف كيف ستواجه الأمر في الغد، ولكن الخطب كان أهون مما توقعت؛ لأن معظم طلاب وطالبات صفها قد صنعوا ما صنعت، فصنع بهم الأستاذ ما صنع بها، وعندما دخل الأستاذ الصف، كانت على وجهه تلك الابتسامة ذات المغزى التي ودعهم بها في الدرس الماضي.

بين اليوم والأمس..
رحم الله أيام زمان عندما كنا نمضي الساعات الطويلة في مكتبة المركز الثقافي العربي في دمشق، في التنقيب بين الكتب لاختيار المادة المطلوبة، ثم تنقيحها، ثم كتابتها، (بالقلم طبعا، من كان منا يحلم بحاسوب تلك الأيام).

أما (فلانة الفلانية) التي أعرفها شخصيا، فما حدث معها يدل على أنها هي ومن في صفها بدلا من أن يستفيدوا من السرعة والسهولة التي يوفرها محرك البحث لتحضير واجباتهم الدراسية بطرق أكاديمية أفضل، استفادوا، أو قل حاولوا الاستفادة منها للتهرب من العمل الجاد المثمر، فكانت السرعة والسهولة بالنسبة لهم آفة لا ميزة، ولو أنهم أمضوا على أبحاثهم ربع ما كنا نمضيه من وقت على أبحاثنا، لخرجوا بنتائج ما كان لنا أن نصل إليها.

لا تحسبوا أنني أطالب بالتوقف عن استخدام الحاسوب أو محركات البحث، فلا يوجد عاقل يطالب بحرمان البشرية من هذه النعمة العظيمة، ولكن لكل اختراع حسنات وآفات، ومشكلة معظم أبناء هذا الجيل أنك ترى عليهم تأثير الآفات ولا تلمس عندهم فوائد الحسنات.

جوجل لا يحوي كل شيء
على أن هذه ليست الآفة الوحيدة لمحرك البحث، وليست أخطر الآفات.. فالجاد المجتهد يستفيد من السهولة ولا يتضرر، ولكن هناك من الآفات ما يخفى، والمثل يقول ما خفي أعظم.

من ذلك أن الباحثين عن المعلومات يفترضون أمورا ثلاثة يعتبرونها من المسلمات، وهي:

•الأول أن ما يريدون البحث عنه موجود على الشبكة حتما.

•والثاني أن محرك البحث سيدلهم عليه.

•والثالث أن المعلومات - إن وجدوها - صحيحة موثوق بها.

أما الآفة الأولى فسببها اعتقاد الناس أن كل معلومة مطبوعة في الدنيا موجودة على الشبكة العالمية في مكان ما، وهذا الأمر غير صحيح، فعلى الرغم من الضخامة الهائلة لكمية المعلومات الموجودة، ما زالت الدول والمؤسسات الفكرية والعلمية والتعليمية تواصل جهودها لوضع المزيد من المعلومات، ويتفاوت ذلك من بلد إلى بلد، وهو في بلادنا العربية أمر ما زال أقل كثيرا من طموحات المواطن العربي، ومشكلة هذه الآفة أن الباحث إن لم يجد ما يريد كف عن البحث، وعذره أن العم "جوجل" لم يجده على الشبكة، فهو إذن غير موجود.

"شبيك لبيك"
أما الثانية فسببها ظنهم الخاطئ أن كل ما عليهم أن يفعلوه هو اختيار كلمة أو كلمات تعبر عما يبحثون عنه، ثم بكبسة واحدة: (شبيك لبيك جوجل بين يديك)، سيضع الساحر "جوجل" المعلومات بين أيديهم على طبق من ذهب.

نعم.. سيجد المستخدم كما هائلا من المعلومات التي لها علاقة بكلمة أو كلمات بحثه، ولكن هل هي فعلا ما يبحث عنه؟

ما لا يعلمه معظم من يستخدم "جوجل" في بلادنا العربية أن البحث علم وفن، وأنه توجد كتب ومؤلفات في البحث، وأن هناك بعض الجامعات لديها مساقات في البحث وتمنح فيه شهادات الماجستير.

ليس في هذا الكلام أية مبالغة، على أننا لا نطالب جميع المستخدمين بأن ينالوا شهادات الماجستير في البحث، ولكن هناك حدا أدنى من المهارة لا بد من وجودها عند أي مستخدم لمحرك البحث، ونقترح أن تكون مهارة وأصول البحث على الشبكة من المقررات التي يدرسها طلابنا في الدول العربية في مادة الحاسوب، فهذا أنفع لهم وأجدى من كثير مما تراه محشوا في المقررات الحاسوبية اليوم.

نعود إلى الأستاذ "جوجل" وإلى نتائج البحث.. المشكلة ليست في "جوجل"، المشكلة هي فيمن يظنون أن قائمة النتائج التي يحصلون عليها هي غاية المراد، وهذا غير صحيح، وبيان ذلك أن القائمة الذي يعود بها "جوجل" إلى الباحث هي "ما استطاع جوجل الوصول إليه من المعلومات الموجودة على الشبكة مرتبة حسب قواعده التي يتبعها في الأهمية".

والقواعد التي يقوم "جوجل" بترتيب القوائم حسبها معقدة جدا وذكية جدا، منها عدد زوار الموقع، ومدى تكرار كلمة البحث في صفحاته، وهل جرى تسجيلها في محرك البحث أم لا، وأمور أخرى كثيرة جدا.

وبسبب الفقر في المحتوى العربي وبسبب كثرة زوار المنتديات العربية، فإن كثيرا من النتائج الأولى تكون منها، ولكنها لا تسمن ولا تغني من جوع، فهي غالبا كلام أضافه مستخدمون عاديون، يفتقر إلى الدقة والمرجعية، وقد لا يكون له علاقة بالبحث.

أخبرني أحدهم أنه كان يجمع معلومات عن (الحال) في الإعراب، فكان عدد النتائج كبيرا، والغالبية الساحقة منها من المنتديات لأنها تتكرر فيها عبارة (مرحبا شباب.. كيف الحال).

الصدقية والمرجعية
أما الآفة الثالثة فهي صحة المعلومات، فالكتب المطبوعة لها كتابها وناشروها، ودور النشر يكتسب الكثير منها صدقيته من تاريخه وخبرته في التحقيق والتنقيح، فأين هذا الأمر من المواقع الشبكية؟ وهل عند الباحث ما يكفيه من الخبرة ليتحقق من صدقية ومرجعية ما يحصل عليه من معلومات عن طريق محرك البحث؟

أسمع كثيرا في بعض المجالس أحدهم يقول مثلا: "أنا متأكد من ذلك، وجدته بواسطة "جوجل"، فيسلم له السامعون بصحته وكأن نتائج "جوجل" هي أم المراجع.

السلاح بيد الجاهل يجرحه
الشبكة العالمية نعمة كبرى، ومحرك البحث مفتاحها، ولكن سوء استخدام بعض أبناء أمتنا لمحرك البحث وجهلهم بطرق التعامل معه واتكالهم عليه تمام الاتكال، كل ذلك قد يجعله كالسلاح في يد الجاهل، يؤذي نفسه به بدل أن يدافع عنها.

ولئن كان محرك البحث بحرا زاخرا، فإن الصياد الماهر يعلم ماذا يريد، وأين يصطاد، وكيف، وما هي أدواته، فلا أحد يصطاد الأرانب في البحر، والأسماك في الغابة، وما نريد التنبيه عليه هو ضرورة تنمية ثقافة البحث على الشبكة، وعدم الإعراض عن المصادر الأخرى، حتى لا يحدث ما حدث مع بعض من أعرفهم.

فلي صديق أمضى الساعات الطوال يجمع معلومات عن الاستعارة في البلاغة العربية، وبعد جهد ودأب اكتشف ابنه أن كل ما جمعه والده من الشبكة مأخوذ من كتاب واحد شهير هو كتاب "البلاغة الواضحة"، ولكن الفرق أن الكتاب محقق ومدقق، في حين أن ما أخذه من الشبكة كان مملوءاً بالأخطاء!! والفرق الآخر أن الكتاب موجود في بيته لأن ابنه يستعمله كمرجع مدرسي نصحه به أستاذ اللغة العربية.. لا الأستاذ المبجل "جوجل"!!





هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/