الأربعاء، 30 يوليو، 2008

الإعلام العلــمي في اليمن المعوقات وافاق التطور

للإعلام العلمي دور هام ومتميز في نشر الثقافة العلمية وتبسيط العلوم، وخلق جيل محب للعلوم, وقادر على الإبداع العلمي والابتكار التقني في جميع مجالات الحياة الإنسانية ,وقد حققت الدول المتقدمة تقدمها ونهضتها الزراعية والصناعية والتكنولوجية والفلكية نتيجة اهتمامها بالعلوم ونشرها على أوسع نطاق، وبكل الوسائل الإعلامية والتربوية والاجتماعية من خلال إدخال مفهوم العلم كثقافة ، والتي بدورها سوف تنعكس تلك الثقافة العلمية بالمستقبل في خلق جيل شغوف بالعلوم والابتكارات . وهي إستراتيجية يتم تبنيها من قبل إعلام علمي متميز قادر على التواصل المستمر بين الحركة العلمية والجمهور غير المتخصص، حتى أصبح الحديث في الشأن العلمي يشمل مفردات المعيشة اليومية لعامة الشعب. ولو نظرنا نظرة سريعة وفاحصة لواقع الإعلام العلمي العربي والإعلام اليمني خاصة، لتبين لنا أن العلم يظهر دائماً على استحياء في وسائل الإعلام العربية، كما أنه مازال محدوداً وقاصراً عن اللحاق بركب التقدم العلمي والتكنولوجي المتسارع والمتجدد كل ثانية ، فما زال المفهوم التقليدي للثقافة محصورا لدينا في التاريخ والتراث وتسبقهما بالطبع السياسة التي لا فائدة منها لعامة الشعب سواء حقنة بمواد سمية لا دواء منها بينما ما يفيد الشعوب يتم تجاهله وتغييبه .
ولهذا نجد أن الدول المتقدمة المنتجة للعلم، تعيش ازدهاراً مستمراً في نوعية وعدد المطبوعات والبرامج العلمية التي تهدف لتنمية الوعي العلمي لدى أفراد المجتمع، إذ نجد إن العناية بالبرامج العلمية تشغل دائماً حيزاً كبيراً في تفكير أفراد ومؤسسات المجتمع، لإدراكهم لدوره الهام والمحوري وأهمية الإنجازات العلمية والتكنولوجية في حل مشكلات الفرد والمجتمع على حد سواء ، وتسعى الدول المتقدمة دائما لإعداد الإعلامي العلمي المتميز، الذي أصبح عملة نادرة الآن في وطننا العربي عامة وبلادنا اليمن خاصة ، والإعلامي العلمي هو إما عالم متمكن من علمه وقادر على الإبداع أو صحفي كفء، يحمل الخلفية المناسبة التي تمكنه من تقديم وتبسيط الحقائق العلمية للأفراد وبخاصة غير المتخصصين، وفي نفس الوقت يستطيع الربط بين العلوم والتكنولوجيا وجميع مجالات وقضايا الحياة الأخرى في المجتمع من اجتماعية وسياسية واقتصادية وأخلاقية وغيرها، وبخاصة العلوم الحديثة.
فإذا كنا بحاجة للإعلام المتخصص في المجال الرياضي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والتربوي وطبعا السياسي الصادق فإننا في أمس الحاجة للإعلام العلمي باعتباره من أهم الوسائل الحضارية فالإعلام العلمي هو ذلك الإعلام الذي يهتم بالجوانب العلمية سواء كانت متعلقة بالصحة أو التكنولوجيا أو البيئة أو الفضاء أو الطاقة أو الفلك أو علوم الأرض والبحار وكل ماهو متعلق بالعلوم بكل أشكالها المختلفة .
فللإعلام في عصرنا الحاضر دورا بالغ الأهمية لا يمكن الاستهانة بدورة الريادي في عملية التنمية والبناء وقدرته المؤثر في خلق جيل متسلح ومحب للعلم والمعرفة , متحلي بالإيمان والعزيمة في تحصيل العلوم والمعارف , باعتبار العلوم احد أهم ركائز التطور والتقدم ومن خلال نظرة سريعة لتقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2003م والذي صدر في الربع الأخير منة وابرز مساحة لبحث قضية نقص المعرفة في العالم العربي يصاب المرء بفقدان الأمل فحسب التقرير والواقع فان المعرفة تكاد تكون الفريضة الغائبة في امة دستورها بدا بنزول أية أقراء . إلا أننا بلا شك سوف نكون قادرين على التقدم والتطور عندما نمتلك العزيمة والإرادة الصادقة .
ومن ضمن ما أورده التقرير أن نسبة توزيع الصحف لا يزيد عن 53صحيفة لكل ألف شخص (بنسبة 5،3%)في نفس الوقت الذي تضاعفت هذه النسبة إلي خمس مرات في الدول المتقدمة وكانت نسبة مستخدمي الانترنت في المنطقة لا تتجاوز 2%تأتي بلادنا في ذيلها بينما تقترب هذه النسبة من 70%في المتوسط في دول العالم الأخرى هذه هي حالة المعرفة بإجمالياتها المحزنة أما المتخصصة منها فتكاد تكون نادرة إن لم نقل منعدمة فمجلة مثل مجلة العربي التي تعتبر من أرقى المجلات العربية والتي يوزع منها (250000نسخة ) لإجمالي عدد سكان الوطن العربي البالغ (250مليونا) وبنسبة توزيع 0,1 % , أما في اليمن فان اكبر صحيفة في التوزيع هي صحيفة الثورة لا يتجاوز عدد النسخ المطبوعة(30000نسخة) .
ولو نظرنا بمثال بسيط لدولة مثل الهند التي اهتمت بجانب من جوانب العلوم وهو علوم التكنولوجيا فماذا نرى ؟أرقام مذهلة وعقول تتفوق على اكبر الجامعات في العالم حيث بلغ دخل الهند من البرمجيات حوالي أكثر من8 مليار دولار بالإضافة إلي تسابق الشركات العالمية المتخصصة في التكنولوجيا على فتح مقرات لها في الهند واستقطاب العقول الهندية سواء في الداخل أو الخارج إنها الإرادة والعزيمة والبناء السليم للإنسان .
أما إذا عرجنا على الوضع في اليمن فإننا نجد الإعلام العلمي يكاد يكون منعدم آلا ما ندر منة والنادر لا حكم له في الواقع فإذا كانت بلادنا من أكثر البلاد العربية تخلفا فإننا بحاجة إلي الأخذ بكل السبل العلمية للارتقاء بها والرفع من شانها فإذا كانت العلوم والتكنولوجيا من أهم أدوات الإصلاح و النهضة على اعتبار أن العلوم والتكنولوجيا في أي امة منظومة ترتبط بالواقع المعاش لها , تتفاعل معه وتتكون عناصر تلك المنظومة من مكونات :التعليم ,والتنشئة العلمية ,والبحث العلمي ,والنشر العلمي الأكاديمي ,والمؤسسات العلمية الأكاديمية ,ويأتي الإعلام العلمي الجماهيري بانواعة كأحد المكونات الهامة في تلك المنظومة وإذا أردنا أن ننهض في العلوم فيجب أن نصلح من تلك المنظومة ومنها طبعا الإعلام العلمي الذي يعتبر بوابة المرور نحو ولوج أفاق البحث العلمي وبناء المؤسسات العلمية والصناعية لأنها البذرة الأولى في غرس حب العلم وتربية الأجيال علية وتمهيد الطريق لهم وتشجيع العلماء والباحثين والكتاب منهم في المستقبل ليكونوا قادرين على انجاز بحوثهم وتحويلها إلي ارض الواقع من خلال تبني الدولة لبحوثهم وبمشاركة القطاع الخاص وأفراد المجتمع ومنظماته المدنية المهتم بذلك .
إن رسالة الإعلام العلمي رسالة هادفة لأنها تتصل بالإنسان وفكره وعقله وحياته، لأنها أداء تنوير له تجعله يقف مع الحقائق العلمية يوما بيوم وساعة بساعة، لذلك فإنها مطلوبة على جميع المستويات، المرئي والمسموع والمقروء منها، ولعله من المناسب أن تتبنى وزارة الإعلام والثقافة إقامة ورشة عمل متخصصة لبحث موضوع الإعلام العلمي والثقافة العلمية للتوصل لخطة إعلامية علمية يمكن تطبيقها، كما أن على وزارة التعليم العالي أن تدرس أسباب الإخفاق في الجامعات- وهي الجهة التي تملك الكوادر العلمية المتخصصة – في توصيل الرسالة العلمية للمجتمع حيث إن أحد أهم الأركان الأساسية للجامعات خدمة المجتمع وتنويره وإلا ما فائدة الجامعات إذا كانت تخرج مجموعة من الكتبة كان بإمكان فقيه القرية القيام بذلك وكفى المؤمنين شر الجامعات ودكاترتها المتعالين على طلابهم وكأنهم طواويس في مزرعة للاستعراض فقط.
وإذا كانت تهتم المؤسسات الصحفية بالإعلام الاقتصادي والرياضي والفني كإعلام متخصص فمن باب أولى أن تكرس بعض اهتمامها للإعلام العلمي، والأقسام الصحفية العلمية لا تكاد تخلو منها مؤسسة إعلامية في الدول المتقدمة وحتى في كثير من دول العالم النامية لان الإعلام العلمي يبدأ من المؤسسات الصحفية والكتاب المدرسي والقصة العلمية للأطفال ومن بعدها تبدا قصة المجلات والكتب والدوريات العلمية والبرامج وطبعا المواقع الالكترونية ..
إن المعرفة العلمية المدروسة والسليمة هي الموجة الرئيسي القادرة على إحداث التغيير وشحذ الهمم ,فإذا كان الإعلام في جميع الدول العربية نستطيع إن نطلق علية أنة إعلام موجة يخدم أهداف وسياسات الدول إلا أنة عاجز عن خلق مفهوم إعلامي تنموي قادر على التغيير نحو أفاق التطور في مختلف المجالات المعرفية والعلمية والتكنولوجية والصناعية ,فإذا كانت رسالة الإعلام في بلداننا العربية تولى السياسية جل اهتمامها مع بروز اهتمامات طفيفة لبعض الاهتمامات الثقافية والأدبية والاقتصادية فان الإعلام العلمي يكاد يكون شبة منعدم وخالي من المضمون والمحتوى .
فالدول العربية ذاتها تواجه نفس المشكلات والمعوقات في جميع الجوانب ومنها الجانب الإعلامي وبالأخص الجانب العلمي المتصل بنقص المعرفة العلمية في العالم العربي منة إلا أن هناك دول تواجهه مشاكل بشكل أعمق من الأخرى وتصل في بعض الدول إلي حالة النسيان والإهمال والإحساس بعدم الوجود وهو الشعور الناتج عن تفشي الأمية سواء كانت أمية القراءة والكتابة أو أمية الحاسوب أو أمية المتعلمين الناتجة عن نقص الثقافة والتعليم المستمر فإذا كانت بعض الجامعات والمعاهد الأمريكية اتجهت مؤخرا نحو استخدام الشبكة العنكبوتية لتعليم من تخرج من طلابها بالمعارف والعلوم الجديدة وجعلهم على ارتباط مستمر بجامعاتهم فأين نحن من جامعاتنا التي لازالت تعمل وفقا لنظام الحضور لتخزين وحفظ المعلومات التي مضى على بعضها قرن دون تجديد ؟
وإذا كان هناك من إشادة فهي لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ممثلة بمجلة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والتي يرأس تحريرها الأخ الأستاذ يحيى المطري والتي تعتبر بحق الشمعة الأولى للإعلام العلمي المتخصص في التكنولوجيا وكذلك صحيفة الثورة بملحقاتها وصفحاتها العلمية المتخصصة سواء الصحية أو البيئية أو التكنولوجية وهي خطوة تحتاج إلي جهود كبيرة للارتقاء بمستوى الإعلام العلمي .
أهم المعوقات لتدني الإعلام العلمي في اليمن :
1- نسبة الأمية المرتفعة بين أفراد الشعب اليمني حيث تصل إلي 48% من إجمالي عدد السكان البالغ حوالي 21 مليون نسمة.
2- الحالة الاقتصادية المتدنية وانعكاس ذلك على مجمل الأوضاع ومنها الجانب العلمي .
3- عدم وجود إستراتيجية وطنية تتبناها وزارة التربية والتعليم والإعلام والثقافة والتعليم العالي ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب تهتم بكل مكونات المنظومة العلمية وتعمل على النهوض به من مختلف الجوانب
4- ضعف الوعي الرسمي والمؤسسي والشعبي لأهمية الإعلام العلمي .
5- عدم وجود المؤسسات العلمية و المراكز البحثية المهتمة بالجانب العلمي .
6- ضعف أدوات النشر ونقص الإنتاج المعرفي والترجمة العلمية .
7- ندرة الكتاب العلميين أو المتخصصين في الجانب الإعلامي العلمي :وقد يكون هذا ناتج عن قلة عدد الباحثين والعلماء في بلادنا والمهتمين بالشأن العلمي وكذلك تميز الإعلام العلمي بصعوبة كتابة المادة العلمية نتيجة حاجتها للبحث والدراسة حيث تعتبر الكتابة في المجال العلمي من أصعب الكتابات نظرا لطول الوقت الذي تستلزمه كتابة موضوع علمي ما نظير البحث والترجمة والصياغة وصعوبة جعل المادة مشوقة للمتلقي .
8- عدم وجود الروابط والجمعيات والمنتديات والمراكز والمؤسسات العلمية التي تهتم بالجانب الإعلامي العلمي ,تعمل على خلق فضاء علمي يعمل فيه العلماء والكتاب والصحفيين لخلق ثقافة علمية متأصلة بين أفراد الشعب والعمل على تشجيعهم وتدريبهم ووضع خطط إستراتيجية للعمل الإعلامي في بلادنا .
9- إهمال كليات الإعلام لأهمية تدريس مادة الإعلام العلمي رغم أن كليات الأعلام في مختلف دول العالم تدرس هذه المادة ضمن مناهجها الدراسية ومنها كلية الإعلام جامعة القاهرة .
وكلنا أمل في قيادتنا السياسية ممثلة بفخامة الأخ الرئيس على عبدا لله صالح رئيس الجمهورية أن تولى اهتمامها بإنشاء الجامعات والمعاهد المتخصصة في شتى فروع العلم وان تعمل على تشجيع الإعلام العلمي بكل أشكاله ووسائله وان تكون هناك إستراتيجية وطنية صادقة وقابلة للتنفيذ الفعلي تعمل على النهوض بالمنظومة العلمية ككل وان تكون البداية بأنشا معهد على مستوى عالمي متخصص في العلوم والتكنولوجيا وانشأ جامعة متخصصة بالعلوم المختلفة تكون على مستوى دولي وهي ليست بالأمر الصعب إذا ما توفرت الإرادة و العزيمة .
الدعوة لإنشاء رابطة للإعلاميين العلميين اليمنيين.
وإننا إذ نعلن من منبرنا الإعلامي الوطني هذا - صحيفة السياسية -عن قيامنا بإنشاء رابطة للإعلاميين العلميين اليمنيين لتكون احد فروع الرابطة العربية للإعلاميين العلميين بالقاهرة(وإحدى شبكات المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا – الإمارات العربية المتحدة – الشارقة ) وعضو في الاتحاد العالمي للإعلاميين العلميين -كندا .
وهي خطوة سوف تكون مواتية لمواكبة التطورات العلمية في العالم وهي احدي توصيات المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا على هامش المؤتمر الرابع للعلوم والبحث العلمي بدمشق 13 ديسمبر 2006م والذي كان من ضمن توصياته ضم الرابطة العربية للإعلاميين العلميين كأحد شبكات المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والعمل على انشأ وكالة عربية للإعلام العلمي .
وتكون من ضمن أهداف رابطة الإعلاميين العلميين اليمنيين تحقيق أعلى مستوى من الكفاءة في التقارير الإعلامية وتطوير الاحترافية .ونشر العلوم بكل أشكالها المختلفة والعمل على نشرها بكل الوسائل الإعلامية وإظهار أهمية انشأ المراكز والمعاهد العلمية المتخصصة في مجالات التكنولوجيا والطاقة والعلوم الأخرى وانشأ القنوات الإعلامية العلمية والمواقع الالكترونية والمجلات العلمية ونشر الثقافة العلمية بين أوساط المواطنين بدلا عن الخرافات والأباطيل وترويج البحوث العلمية للعلماء اليمنيين بالداخل و الخارج و العمل على إعادة صياغة العملية التعليمية العلمية في اليمن من خلال الاهتمام بالجانب العلمي باعتباره الأهم والأكثر حاجة للوطن وتدريب المختصين بالمجال الإعلامي العلمي وهي دعوة لكل المهتمين بالحقل الإعلامي العلمي سواء الإذاعية أو الصحفية أو الالكترونية بالانضمام للرابطة العربية والمساهمة لإنشاء الرابطة في اليمن .
م/عمـــــــــر الحياني
Omer.naje@gmail.com
عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين عضو الاتحاد الدولي للإعلاميين العلميين

هناك تعليق واحد:

Habeeb Bhai يقول...


جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/

عمادة الدراسات العليا
http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=156

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=158
- كلية اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=160
- كلية التربية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=166
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=162
- كلية العلوم المالية والإدارية. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=164
- كلية الهندسة. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=17402
- مركز اللغات. http://www.mediu.edu.my/ar/?page_id=168

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعات التي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلى التطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين، كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية، وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعات والمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم، وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية
http://www.mediu.edu.my/ar/